جارى فتح الساعة......

روشتة علاجية تساعد على الراحة والاستقرار النفسي

أكد الدكتور معاذ الزمر”أخصائى الطب النفسى” على أنه فى خلال الآونة الأخيرة انتشر كثيرا بين الأفراد عدم الهدوء النفسى وتكاثرت المشاحنات والعصبية بشكل ملحوظ على جميع فئات المجتمع ككل وليس الأسرة فقط بل والعمل والمدارس والنوادى كل أماكن التجمعات.

ففى إطار هذا الموضوع يضع الدكتور “معاذ الزمر ” بعض النصائح التى تساعدك على الراحة والاستقرار النفسي وهى كالآتي:

– تأكد وكن على يقين أنك لن تشعر بالإطمئنان الكامل ولا التلذذ بالحياه وأنت بعيدا عن الله نفسيا الارتباط بالخالق هو ارتباط فطري للإنسان وبدونه تضطرب فطرة الإنسان.

– سيتغير مودك وحالتك النفسيه في حالة سوء التغذيه حيث أن كثيرا من الإضطرابات النفسية تأتي نتيجة نقص المعادن والفيتامينات في الجسم .

– الكاربوهيدرات والفواكه والدجاج والسمك والديك الرومي مأكولات تساعدك على اتزان حالتك النفسيه.

– عندما تجد مودك غير متزن في بعض الأحيان في الطقس الحار فغالبًا مودك متقلب لنقص الماء في جسمك فداوم على شرب الماء طوال يومك.

– إبتعد عن كل من يؤذيك فلن تستطيع تغييره فأنت بالأخص لن يستقبل منك أي كلمه لتجد الحقد يملأ قلبه ، واستمرارك في التواصل معه قد يستنزفك نفسيًا.

– الإزدحام المروري قد يستنزف الإنسان نفسيًا لذلك تجد نفسك في قمة العصبيه أثناء الازدحام.

– القلق قد يؤذيك نفسيًا وجسديًا أكثر من الشيئ المتسبب في القلق نفسه.

– النوم على الظهر أو البطن قد يعرضك للكوابيس النوم على الجانب الأيمن افضل وضعيه لأعضائك كالقلب والرئتين لذلك النوم على الجانب الأيمن يساعد على النوم بعمق أيضا.

– عانق من تحب أثناء حزنك أو ألمك أو لحظة شعورك بالتوتر فالعناق كفيل بمنحك الاطمئنان وخاصةً عناق ” الأم”.

– فعلك الخطأ حتى ولو لم تكن مراقبا سيشعرك بالخوف والتوتر لأنها عكس الطبيعة الفطرية للإنسان لأن الله لم يخلق فطرة الإنسان على فعل الخطأ تعلم من خطئك وعد للطريق الصحيح.

– إفتقاد الأمان والحب بكل أنواعه في حياتنا قد يقودنا نحو الإكتئاب فحاول أن تخلق لك مجتمعا ممتلئا بالأصدقاء والأقارب ومن يحبونك بصدق.

– إن شعرت بالحزن أو تقلب مزاجك شاهد فيلما كوميديا تحبه فله أثر كبير نحو إفراز السيروتونين الماده الكيميائية المسؤوله عن السعاده النفسيه.

– رش غرفتك بالرائحه المفضله لديك والاستحمام بالماء الفاتر قبل النوم يساعد على النوم بعمق والبعد عن التوتر.

– الحريه الحقيقيه لها قانون و اطار أن لا تضر نفسك ولا تضر غيرك ولا تخالف تعاليم دينك إن مارست شيئا خارج هذه الأطر ستضطرب نفسيا وتشعر بالتوتر والخوف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*