جارى فتح الساعة......

نعم نحتاج أن نتكلم للعالم : إلهام أبو الفتح

أعجبني جدا الرئيس السيسي وهو يرد في فرنسا علي سؤال حقوق الإنسان في مصر فقد حاز إعجاب الجميع واحترامهم تحدث بصدق وصراحه فتعاطف الجميع معنا .. نحن فعلا نحتاج ان يسمعنا العالم وان نتكلم معه حتي يعرف ظروفنا وَمِمَّا نعاني وماذا ننوي أن نفعل وماهي طموحاتنا فقد ظهر ان كل المواقف الفترة الماضية كانت بسبب نقص المعلومة أو وجود فجوة في المعلومات مثل موضوع حقوق الغنسان الذي نلقي عليه طول الوقت عقوبات و غرامات ..طبعا له أهداف سياسية ..

.ولنفس السبب أعجبتني بشدة فكرة مؤتمر الشباب العالمي الذي يقام الآن بشرم الشيخ والذي اشكر كل من شارك فيه بالفكرة وفِي تنفيذها والذين بذلوا جهدا جبارا وواصلوا العمل ليلا ونهارا دون كلل أو ملل علي مدي الفترات الماضية .. لإنجاح المؤتمر.

فالحدث الكبير الذي تشهده شرم الشيخ يجعل صوتنا يصل الي أكثر من ٣٠٠٠ شاب والشباب هم المستقبل .. من هؤلاء الشباب ٤٠٠ شاب من أشهر من يعملون علي الانترنت وبالسوشيال ميديا وهو تواصل عالمي بعيدا عن القنوات الرسمية ونحن نحتاج ان نتعامل ونتواصل مع شعوب العالم حتي يعرفوا كيف نكافح الاٍرهاب وكيف نعمل علي وقف الهجرة غير الشرعية وغيرها من التهديدات .. الفكرة ذكية جدا .. فدائما شباب مصر غائبون عنا وبعيدون ،لايهتمون بما يحدث ولا نحن نهتم بأن يفهموا أو أن نقترب منهم ،ونقربهم منا.
فعلا كل الشكر للقائمين علي تنظيم المؤتمر وكل الشكر للرئيس السيسي الذي يقود بنفسه هذه الطفرة في العلاقات المصرية الدولية لتوضيح صورة مصر والوصول إليّ شباب العالم فقد تابعت ترتبات المؤتمر وأهم الموضوعات المطروحة للنقاش لفت نظري أن المؤتمر هذه المرة مختلف تماما ليس في موضوعاته فقط ولكن في ضيوفه الذين يمثلون معظم الدول وهو ما يعد انفتاحًا على العالم ونقل الخبرات إلى شباب مصر وانفتاحهم علي ثقافات اخري .. تمنحهم أفاقا جديدة وأفكارا حديثة في شتى المجالات، كما أن تدويل هذه المؤتمرات يتيح لشباب العالم الاطلاع على الأوضاع داخل مصر واكتشاف مدى حملات الافتراءات والتشويه التي تمارس ضدنا .. خاصة من منظمات منعزلة تستقي معلوماتها من جماعات اعتادت الكذب وتشويه الحقائق.

لقد أعجبني جدا موضوعات مجلس الأمن التي ستناقش كيفية مواجهة المخاطر التى تهدد السلام والأمن العالمى بسبب المنظمات والأعمال الإرهابية ، والهجرة غير المنتظمة والتحديات للدول والمهاجرين ، والحروب التي تهدد الأمم والشعوب.

وأيضًا نموذج محاكاة الأمم المتحدة .. الذي تقوم خلاله الوفود المشاركة بالتصويت على الموضوعات المطروحة للمناقشة واختيار أحدها لتناوله.

التنظيم رائع واختيار الشباب المشارك تم عن وعي ورؤية وعدالة بعد إتاحة التسجيل لمختلف شباب العالم من خلال الموقع الألكترونى للمنتدى ، واستقبال عدد كبير من طلبات المشاركة من شباب من جنسيات متنوعة ، و إجراء مقابلات شخصية عبر “سكايب” .

فخورة بهذا المنتدي العالمي الذي يعقد في مدينة السلام وسعيدة بأنه يأتي ونحن في لحظة انتصار .. بعد أن أخذنا بثأر شهدائنا من أعداء الوطن والدين واستطعنا أن نسترد واحدا من أبطالنا النقيب محمد الحايس الذي زاره الرئيس في موقف أبوي مؤثر موجها رسالة للكل بأن مصر لاتنسي أبناءها وهي رسالة أيضا للشباب في المنتدي بأن مصر لاتترك ثأرها وأنها ستقضي علي كل إرهابي جبان لتظل بلدنا آمنة مستقرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*