جارى فتح الساعة......

البنوك تتخلى عن «الكهرباء».. الوزارة تبحث عن بديل لحملات الترشيد.. شمال الدلتا تنظم مسابقات على لمبات ليد.. والقاهرة «لسه بتفكر»

يبدو أن ممولى حملات التوعية والترشيد لاستهلاك الكهرباء، قد تخلوا عن وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة فى تمويل حملتها الإعلانية المطالبة بالترشيد.

فكانت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة أطلقت حملتها الإعلانية منذ شهر يونيو قبل الماضى الماضى، استهدفت خفض استهلاك الكهرباء بالقطاع المنزلى بنسبة 20% خلال ثلاث سنوات، وتكلفة الحملة فى العام الواحد 15 مليونا بإجمالي 45 مليون جنيه خلال المدة المستهدفة، ويتم تمويلها من عدة بنوك حكومية بالتنسيق مع البنك المركزى وهي بنك القاهرة وبنك مصر والبنك الأهلي، وتتضمن الحملة إعلانات فى الإذاعة والقنوات الفضائية وفى الشوارع.

وانتشرت الحملة فى وسائل الإعلام المرئى والمسموع والمقروء، وأفلام قصيرة تمت إذاعتها بالقنوات التليفزيونية توضح للمستهلك كيفية الترشيد فى إطار درامى يوضح استخدامات المواطن اليومية وكيفية الترشيد دون أن يتأثر.

كما أطلقت الشركة القابضة لكهرباء مصر، مبادرة تهدف إلى ترشيد استهلاك الكهرباء، بتقديم حلول واقتراحات عملية والإجراءات التي يمكن أن ينفذها المواطنون لترشيد استهلاك الكهرباء في جميع أنحاء مصر، وتساعد المستهلك على معرفة طرق الاستخدام الأمثل لوسائل الكهرباء في المنزل والعمل.

وتهدف المبادرة أيضا إلى التوعية بأهمية الترشيد، التي يجب أن يتبعها المستهلك لتوفير الطاقة، وتم تعميمها على جميع شركات التوزيع الكهرباء من خلال منشورات وملصقات تم لصقها في الإدارات المختلفة التي يتردد عليها المشتركين، بالإضافة للمواقع الإلكترونية التابعة لكل شركة.

وقال مصدر مسئول بوزارة الكهرباء إن الحملة كان من المقرر أن تبدأ عامها الثانى يونيو الماضى، لكن لسبب ما توقفت، وهذا ما أكده الدكتور أيمن حمزة، المتحدث باسم الوزارة، عند سؤاله عن مصير الحملة، أشار إلى أنه لا جديد فى هذا الشأن رغم أنه كانت هناك عدة شركات إعلانية قد تقدمت للفوز بالدعاية للحملة، مضيفا أن الوزير رحب بمبادرات بعض شركات التوزيع فى تشجيعها المواطن على الترشيد من خلال المسابقات، وطالب باقى الشركات بالانضمام للمبادرة وخلق أفكار جديدة فى ذلك الإطار.

وأطلقت شركة شمال الدلتا لتوزيع الكهرباء برئاسة المهندسة ابتهال الشافعى، مسابقة الترشيد، وقامت بتنظيم المرحلة الأولى من المسابقة بين المشتركين من خلال الإعلان عنها فى شهر يناير العام الحالى على موقع الشركة وموقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، وتقوم المسابقة على أن يكون المشترك مقياس نفسه فى التوفير، وذلك عن طريق ترشيد الاستهلاك فى نصف سنة 2017 عن نفس الفترة المماثلة فى العام السابق 2016، والفائزون حصلوا على لمبات ليد.

وأوضحت ابتهال الشافعى، رئيس الشركة، أن الشركة قامت بشرح جميع وسائل ترشيد الطاقة على صفحة الشركة على صفحتها عبر موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، علما بأن الشركة تخدم محافظات “الدقهلية / كفرالشيخ / دمياط”، وأن المرحلة الثانية من المسابقة تتضمن السحب على شاشات ليد، مشيرة إلى أن هناك لجنة فنية من قبل الشركة تقوم بفحص عداد المشترك، والتأكد من التزامه بسداد فواتيره الشهرية لآخر 6 أشهر وإطلاع المشترك على حجم استهلاكه العام الماضى ليقوم بخفضه خلال فترة المسابقة.

وأكدت “الشافعي” أنه تم حصر جميع المشتركين المتقدمين للمسابقة فى المرحلة الأولى من جميع المحافظات التابعة للشركة، حيث تبين وجود الكثير من المشتركين قاموا بترشيد الاستهلاك مع الانتظام فى السداد، وبناءً عليه تم اختيار أكثر المشتركين توفيرا فى استهلاك الطاقة.

وشكلت الشركة لجنة للمرور على أماكن المتسابقين لفحص العدادات والتأكد من سلامتها وصحة القراءة، وذلك لضمان الحيادية والشفافية فى الاختيار، وتم اختيار 10 فائزين من مختلف القطاعات التابعة للشركة.

كما أوضح مسعد بشير، رئيس القطاعات التجارية بشركة شمال القاهرة، أن الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء، أوصى قيادات الشركات بالبحث عن فكرة مبتكرة تساعد فى حث المواطنين على الترشيد، والشركة فى إطار البحث عن وسيلة مبتكرة، مشيرا إلى أنها ستكون تحت إشراف إدارة الدعاية والإعلان التابعة للقطاع التجارى أو إدارة العلاقات العامة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*