جارى فتح الساعة......

قابيل لوفد “العمل الدولية”: برنامج الإصلاح الاقتصادي يتضمن فرص عمل وحماية اجتماعية

أكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة التزام الحكومة بمعايير العمل الدولية واحترام كافة الاتفاقات والمواثيق الدولية المتعلقة بتحقيق العدالة الاجتماعية وحماية حقوق العمال، مشيرًا إلى أن برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى تنفذه الحكومة حاليًا يتضمن خلق فرص عمل لائقة ومنتجة وتوفير برامج مكثفة للحماية الاجتماعية .

وقال الوزير إن الحكومة تعمل حاليًا على تنفيذ سياسات اجتماعية تعزز العدالة الاجتماعية وتحافظ على المبادئ والحقوق الأساسية فى العمل وتسهم في إحداث توازن بين النمو الاقتصادى والتقدم الاجتماعى وتعزز مبدأ تكافؤ الفرص وإستغلال الطاقات البشرية.

جاء ذلك خلال جلسة المباحثات الموسعة التي عقدها الوزير مع وفد منظمة العمل الدولية برئاسة كورين فرجا مدير إدارة معايير العمل بمنظمة العمل الدولية حيث تناول اللقاء سبل تعزيز التعاون بين الحكومة المصرية ومنظمة العمل الدولية فيما يتعلق بحماية حقوق العمال والقضاء على عمالة الأطفال والقضاء على كافة أشكال التمييز فى العمل .

حضر اللقاء الدكتور أشرف الربيعى رئيس وحدة المناطق الصناعية المؤهلة والوزير مفوض تجارى أحمد عنتر رئيس جهاز التمثيل التجارى وشيرين الشوربجى الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية الصادرات والدكتورة نرمين ابو العطا مقرر المجلس الوزاري لتيسير التجارة المصرية والمستشار إيهاب عبد العاطى المستشار القانوني لوزير القوى العاملة .

وقال الوزير ان زيارة الوفد للقاهرة تستهدف تقييم ومناقشة تنفيذ مسألة حقوق حرية الاتحادات والجمعيات العمالية، مشيرا الي ان الزيارة تستهدف ايضا متابعة تنفيذ توصيات مؤتمر العمل الدولي الذي عقد خلال شهر يونيو الماضي.

وأشار قابيل الي ان الحكومة نفذت خلال المرحلة الماضية منظومة إصلاح سياسي واقتصادي واجتماعي شاملة ساهمت في إحداث تطورات إيجابية علي كافة المحاور الاقتصادية تضمنت زيادة معدلات النمو الاقتصادي الي 4.5% مع توقعات بإرتفاعها من 5-6% خلال العام المالي المقبل وانخفاض معدلات البطالة من 13% الي 11% وخلق 3 ملايين فرصة عمل بالقطاع الصناعي .

وأضاف ان نتائج الاصلاح الاقتصادي تضمنت أيضا تحقيق معدل نمو صناعي بلغ 33% خلال شهر يونيو الماضي وفقًا لتقرير مجلة الايكونوميست وزيادة الاستثمار الصناعي بنسبة 30% محققًا معدلات غير مسبوقة ، مشيرا الي ان نسبة مساهمة الصناعة في الناتج القومي الاجمالي بلغت العام الماضي 17.7% ، كما ارتفعت معدلات الصادرات المصرية للاسواق العالمية لتصل الي 21 مليار دولار .

وقال الوزير ان نتائج برنامج الاصلاح الاقتصادي تضمنت ايضا انخفاضًا في عجز الميزان التجاري بقيمة 31 مليار دولار خلال 18 شهرًا منها 27 مليار انخفاضا في الواردات و 4 مليارات زيادة في الصادرات.

ولفت الي ان الحكومة نفذت اصلاحات تشريعية شجاعة في قطاعات الصناعة والاستيراد وسلامة الغذاء تؤهلها لتتوافق مع المعايير العالمية للممارسات الجيدة وتحسين وضع مصر علي الخريطة العالمية للتجارة والاستثمار ، مشيرا الي ان كافة التقارير الدولية الصادرة في هذا الصدد تؤكد تحسين ترتيب مصر في كافة المؤشرات الدولية.

وقال ان الحكومة المصرية تسعي دائمًا لفتح قنوات حوار مع مجتمع الاعمال في مصر، كما تعمل علي تعزيز الشراكات مع المنظمات الدولية والتي تأتي علي رأسها منظمة العمل الدولية، مشيرا الي ان الحكومة في تواصل مستمر مع الاتحادات الصناعية واتحادات العمال بهدف تحسين بيئة العمل ووضع العمال.

وقال الوزير إن قانون اتحاد العمال معروض على مجلس النواب حاليًا حيث من المقرر الموافقة عليه خلال المرحلة القريبة المقبلة، مشيرًا إلى أن القانون يتوافق مع كافة القوانين الدولية المطبقة فى هذا الشأن .

ومن جانبها أشادت كاربن كريتس مدير الحريات النقابية بمنظمة العمل الدولية بالتحولات غير المسبوقة التى تشهدها مصر فى الوقت الراهن والتي بدورها تسهم في دعم التطورات التشريعية والإجرائية المنظمة للأنشطة الصناعية والتجارية المصرية وتعمل علي زيادة تنافسية الاقتصاد المصري عالميا، لافتة إلي أن تلك الإجراءات تأخذ في الاعتبار التوافق مع المعايير والمواصفات الدولية فى مجالات العمالة من الناحية الاجتماعية والاقتصادية.

وأشارت الى اهمية الجهود التى بذلتها وزارة التجارة والصناعة لوضع استراتيجية متكاملة لتعزيز التنمية الصناعية والتجارة الخارجية لمصر والتى تسهم فى تنمية وتطوير كافة القطاعات الصناعية ومن ثم تحسين مستوى دخول العمالة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*