جارى فتح الساعة......

الكمبيوتر يتنبأ بإصابة الإنسان بالسرطان

يصف الباحث توماس يانكيلوف من جامعة تكساس الأمريكية الوضع الراهن لأبحاث علاج مرض السرطان بأنه غزارة في البيانات ونقص في القوانين والنماذج الحاكمة لتطور الأورام السرطانية.
ويرى يانكيلوف مدير مركز علاج الأورام بالكمبيوتر في جامعة تكساس الأمريكية أن الحل في علاج السرطان من وجهة نظره لا يتمثل في جمع كميات كبيرة من البيانات بشأن المرضى، بل في التوصل إلى المعادلات الرئيسية التي تتحكم في سلوكيات الأنواع المختلفة من السرطانات.

ونقل الموقع الإلكتروني “ساينس ديلي” المتخصص في الأبحاث العلمية عن يانكيلوف قوله: “نحن نحاول بناء نماذج حوسبية لفهم كيفية نمو الأورام واستجابتها للعلاج”.

ونجح المركز في تطوير نماذج حوسبية وأدوات تحليلية لرصد تطور حالات الأورام في حالات فردية بناء على مواصفات حيوية معينة.

ومن أجل تطوير واستخدام النماذج الحسابية والحوسبية المعقدة، يستخدم فريق البحث برامج إلكترونية متطورة في مركز الدراسات الحوسبية المتطورة في تكساس.

وتتيح الكمبيوترات الخارقة بالمركز للباحثين إمكانية حل المشكلات الكبرى، والتوصل إلى الحلول بشكل أسرع مقارنة باستخدام كمبيوترات فردية أو مجموعة كمبيوترات في حرم الجامعة.

وبفضل التقنية الجديدة، استطاع الباحثون التنبؤ بالحجم النهائي لنمو السرطانات لدى الفئران خلال التجارب المعملية. ويقول فريق البحث إنهم استطاعوا جمع معلومات عن طريق فئران التجارب والمرضى المشاركين في التجربة للتنبؤ بدقة بمعدلات نمو السرطان واستجابته للعلاجات الكيماوية والاشعاعية المختلفة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*