جارى فتح الساعة......

غدا.. بدء فعاليات معرض هايم تكستايل للمفروشات المنزلية في ألمانيا بمشاركة 40 شركة مصرية

تبدأ غدا “الثلاثاء” فعاليات أكبر معرض دولى فى العالم للمفروشات المنزلية وهو معرض (هايم تكستايل) بمدينة فرانكفورت الألمانية ويستمر حتى 12 يناير بمشاركة 40 شركة مصرية.

وتشارك مصر أيضا فى معرض دوموتكس الدولى والمتخصص فى السجاد وسيقام بمدينة هانوفر من 13 الى 17 يناير الحالى وتحصد فيه مصر على مدى عدة سنوات جائزة افضل تصميم للسجاد على مستوى العالم.

وصرح المهندس سعيد أحمد رئيس المجلس التصديرى للمفروشات بأن قطاع المفروشات يبذل كل الجهد لتحقيق خطة لمضاعفة الصادرات لتحقيق إستراتيجية المهندس طارق قابيل فى هذا الشأن وهو الأمر الذى يتحقق بشكل جزئي من خلال آلية الاشتراك فى المعارض المتخصصة لإبرام تعاقدات تسهم فى زيادة الإنتاجية وبالتالى إحداث توسعات واستيعاب عمالة جديدة ولاستكمال مضاعفة الصادرات بشكل فعال فإننا فى حاجة حقيقية إلى استفادة المصدرين من مبادرة البنك المركزى الخاصة بتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة تنفيذا لتوجيهات الرئيس السيسى بتخصيص 10 % من ودائع الجهاز المصرفى فى تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وأضاف فى اجتماع المجلس أن هناك فائضًا فى المخصصات المالية الخاصة بهذه المبادرة يمكن للقطاع التصديرى الاستفادة منها لتمويل خطوط إنتاج جديدة وتحديث الآلات والمعدات لمواجهة المنافسة الشرسة التى نواجهها من دول جنوب شرق آسيا.

وقال إن المجلس طلب عقد اجتماع عاجل مع محافظ البنك المركزى طارق عامر لوضع آلية ميسرة لاستفادة القطاع من هذه المبادرة لأن أسعار الفائدة على القروض خارج هذه المبادرة تصل الى نحو 22% وهو الامر الذى يزيد من تكلفة المنتجات بصورة تقلل من تنافسيتنا خاصة أن دول جنوب شرق آسيا المنافس الرئيسى لمصر ويتراوح سعر الفائدة بها بين 5 إلى 6 %.

وأشار رئيس مجلس المفروشات إلى أن الدولة اتخذت مؤخرًا خطوة مهمة نحو إنشاء مناطق صناعية جديدة خاصة فى محافظتى الفيوم والمنيا ولذا تحتاج إلى تمويل ميسر لسرعة إنشاء مصانع بخطوط إنتاج حديثة تسهم فى تطوير المنتج وبالتالى زيادة التنافسية.

وأكد أعضاء المجلس أن المصدرين لا يريدون أن تتجه الشركات الكبرى لتجزئة نشاطها عبر تأسيس شركات صغيرة ومتوسطة جديدة حتى تستفيد من المبادرة ، خاصة أنهم يواجهون الكثير من الأعباء فبجانب سعر الفائدة المرتفع نسدد العديد من أنواع الضرائب مثل ضرائب القيمة المضافة والضرائب العقارية وضريبة على الدخل وجمارك على الخدمات وتأمينات على العمالة بخلاف أنواع متعددة من الرسوم لافتا إلى أنه فى ظل هذه الأعباء كلها فإن برنامج رد الأعباء الممول من صندوق تنمية الصادرات متوقفًا عن الصرف عند شهر يوليه 2016 ويصرف المستحقات ببطء ولذا طالب المجلس وزارة المالية بسرعة تحويل مخصصات الصندوق بما يمكنه من سرعة صرف مستحقات المصدرين لتحقيق قفزة الصادرات التى ستنعكس إيجابيا على معدلات نمو الاقتصاد القومى وتخفيض معدلات البطالة وهو الأمر الأهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »