جارى فتح الساعة......

«النواب يهاجمون وزير التنمية المحلية».. ويؤكدون :«الشريف» لا يتواصل معنا ويصعب مقابلته.. و«السجينى»: اختيار الأربعاء غير مناسب

شهد اجتماع لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، المنعقد اليوم الخميس، برئاسة المهندس أحمد السجيني، وبحضور محافظ الوادي الجديد، هجوما حادا من جانب النواب أعضاء اللجنة ونواب محافظة الوادي الجديد، ضد وزير التنمية المحلية الدكتور هشام الشريف، بسبب عدم حضوره اجتماعات اللجنة، وعدم التواصل مع النواب.

وقال النائب محمد الحسيني، وكيل لجنة الإدارة المحلية، إن وزارة التنمية المحلية خارج الخدمة فنيا، والوزير لا يريد أن يحضر ولا يسمع النواب.

وعلق الحسيني، علي طلب أحد النواب بالوادي الجديد بشأن تحويل قرية إلي وحدة محلية، قائلا: “لما نتكلم عن وزارة التنمية المحلية نلاقي فيه مشكلة فنية علي الأرض، أين التقسيم الإداري الجديد، مضيفا وزير التنمية المحلية حريص علي إنه لا يسمعنا ولا يعرف بنتكلم في ايه، ولا يحضر، والنهاردة رئيس الجمهورية اتكلم وهيتكلم عن التنمية علي الأرض ، طيب ازاي تتحقق وفيه قري مظلومة ليس لها تمثيل في المجالس المحلية، وتقدمنا باقتراح لعمل تقسيم إداري جديد علي مستوي مصر”.

وتابع “الحسيني”: “وزارة التنمية المحلية مش عايزة تذاكر ولا تفتح الكشكول، والوزارة خارج نطاق الخدمة فنيا، فهناك قرارات صادرة من الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء الأسبق، بخصوص تحويل وحدات محلية، عايز نجيب القرارات دي، وبقول للوزير إحنا فريق واحد المفروض نتعاون لمصلحة المواطن”.

وعقب المهندس أحمد السجيني، رئيس اللجنة، قائلا: “ارفع الحرج عن محافظ الوادي الجديد فيما يتعلق بالتقسيم الإداري، فهو حضر للتعليق علي يخص محافظته ولا يمثل الحكومة في أمور لا تخص المحافظة وموجود معانا الدكتور أيمن الجمل، ممثل وزارة التنمية المحلية، وهو ينقل كل شئ للوزير، ومسألة الوزير مش عايز يجي، بالنسبة لاجتماع اليوم اللجنة وجهت الدعوة للمحافظ وحضر، ووجهت دعوة لوزير التنمية المحلية أو من ينوبه، وحضر ممثل للوزارة، ولو عايزين نجيب الوزير هنبعت نجيبه”.

وتابع: “هناك بعض الموضوعات يجب أن يكون الوزير حريصا علي أن يكون موجودا ويجمع معلومات، وكان هناك اجتماع منذ ثلاثة أيام وموجهة دعوة للوزير ولم يحضر، ودا سبب تحفظ أعضاء اللجنة”.

واشتد الهجوم علي وزير التنمية المحلية في كلمات نواب محافظة الوادي الجديد، معربين عن غضبهم الشديد بسبب عدم تواصل الوزير معهم، وقال النائب داود سليمان: “الوزير لا يتواصل معانا ولا عارفين نقابله، دا تهريج وأمر غير مقبول”.

وقال النائب جمال آدم، إن وزير التنمية المحلية لا يقابل النواب، وإنهم يريدون عرض مشاكل المحافظة والمواطنين، وهناك مطالب يجب بحثها، مستطردا: “لماذا لا يقابل وزير التنمية المحلية النواب، وسمعنا أيضًا أنه لا يحضر اجتماعات لجنة الإدارة المحلية، ودا معناه إنه مفيش اهتمام بالمحافظات”.

وعقب المهندس أحمد السجيني، رئيس لجنة الإدارة المحلية، قائلا: “كنت فاكر إن المشكلة بين الوزير وأعضاء لجنة الإدارة المحلية، واضح إنها ممتدة لنواب محافظات مختلفة، وخلال الشهر أو الـ 45 يوما القادمة، لو لم يكن هناك إطار منظم ما بين وزارك التنمية المحلية والبرلمان، فالمسألة ليست اختيارية سنتخذ اجراءاتنا لان، تناغم السلطات واجب علي كل من أدي اليمين، لا نتغول علي السلطة التتفيذية ولا نسمح بذلك، وواجب علي السلطة التنفيذية أن تحترم السلطة التشريعية واختصاصات البرلمان ونوابه، ولجنة الإدارة المحلية معنية بالرقابة علي وزارة التنمية المحلية والمحافظات، وهذا الوضع لا يمكن أن يستمر هكذا”.

وعلق الدكتور أيمن الجمل، ممثل وزارة التنمية المحلية، قائلا: “الوزير حريص علي مقابلة النواب، ومحدد يوم الأربعاء الأول والثالث من كل شهر الساعة 2 ظهرا لمقابلة النواب في مكتب وزير شئون مجلس النواب، وحصل أكثر من مرة لقاءات بينه وبين نواب بني سويف”.

وعقب المهندس أحمد السجيني، قائلا لممثل الوزارة: “التواصل مهم جدا وأساس النجاح، ازاي نواب محافظة بالكامل مش عارفين يتواصلوا مع الوزير، اقترح أن توجه رسالة للنواب من مركز الاتصالات وخد نمرهم وابعتلهم الرسالة، ثم إن يوم الأربعاء يكون فيه اجتماع مجلس الوزراء الأسبوعي وأحيانا مجلس الوزراء يرفع قبل الساعة 2 واحيانا يمتد، واختيار الأربعاء غير مناسب، وبالنسبة للمحافظات الحدودية، راعيها، ممكن ميعاد مش ثابت ويخطر به النواب”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*