جارى فتح الساعة......

وزراء الخارجية والمخابرات المصرية السودانية يجتمعون الخميس المقبل.. والخبراء: انفراجة حقيقية للأزمة بين البلدين.. وبحث تحقيق نتائج القمة الثلاثية

يجتمع وزيرا خارجية مصر والسودان ورئيسا جهازي المخابرات العامة بالبلدين في القاهرة الخميس المقبل لبحث العلاقات الثنائية والتنسيق بشأن قضايا إقليمية، وفى هذا التحقيق نتعرف على أهمية هذا الاجتماع فى جميع المجالات وما هى النتائج المرتقبة منه.

قال الدكتور عباس الشراقي، رئيس الوحدة الأفريقية بجامعة القاهرة، إن الاجتماع الرباعي لوزراء خارجية ومخابرات مصر والسودان المقرر عقده الخميس القادم يأتى بعد توترات شديدة وصلت إلى سحب السفير السودانى فى سابقة لم تحدث من قبل.

وأوضح الشراقى أنه بعد لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسى مع نظيره عمر البشير الرئيس السودانى بدأت تهدئ الأجواء مرة أخرى وجعلت هناك هدوءا على الأقل من الناحية الإعلامية بين البلدين، وأن هذا الاجتماع يمثل انفراجة حقيقية فى عودة العلاقات الطيبة بين البلدين مرة أخرى، وخصوصا عودة السفير السودانى إلى القاهرة لأنه هو المقياس الحقيقى للتحسن، مؤكدا أن أهم الملفات التى ستكون مطروحة فى هذا الاجتماع هو ملف حلايب وشلاتين وملف الإرهاب.

وقال الدكتور طارق البرديسى، خبير العلاقات الدولية، إن الاجتماع الرباعي لوزراء خارجية ومخابرات مصر والسودان المقرر عقده الخميس القادم تبين حرص القيادات المصرية فى الانهاء والابتعاد عن المهاترات التى حدثة الفترة الأخيرة.

وأضاف “البرديسى” أن الاجتماع يأتى تأكيدا على عمق العلاقات بين البلدين وأن هناك إرادة حقيقية للتفاهم والعمل على حل جميع القضايا العالقة، موضحا أن القيادات المصرية أكثر وعيا وتفهم جيدا حجم العلاقات التاريخية بين البلدين، وعلى رأسهما الرئيس السيسى وهو رجل عملى وتنفيذى ويريد الفصل الحقيقى فى جميع المواضيع.

وقالت السفيرة سعاد شلبي، مساعد وزير الخارجية الأسبق للشئون الأفريقية، إن الاجتماع الرباعي لوزراء خارجية ومخابرات مصر والسودان المقرر عقده الخميس القادم لبحث نتائج القمة الثلاثية الأخيرة بين الرئيس السيسى والبشير ورئيس الوزراء الإثيوبى.

وأضافت “شلبى” أن هذا الاجتماع يأتى لوضع خطة عمل ممنهجة لعرضها على رؤساء الدول والبدء فى أخذ الخطوات التنفيذية لهذه الاتفاقيات للحفاظ على المصالح الرئيسية فى أهم القضايا المشتركة، موضحة أن الاجتماع يعتبر خطوة إيجابية فى سبيل تحقيق المصلحة المشتركة وبحث جميع القضايا مثل قضية سد النهضة الإثيوبى وتجهيزات الاجتماعات الفنية بين البلدان الثلاثة.

وقال أيمن السيسى، الباحث فى الأهرام والمتخصص في الشئون الأفريقية، إن الاجتماع الرباعي لوزراء خارجية ومخابرات مصر والسودان المقرر عقده الخميس القادم كان يجب أن يعقد منذ فترة كبيرة بسبب الأوضاع الملتهبة المحيطة بالدولتين.

وأضاف “السيسى” أن هذا الاجتماع يعتبر مهما جدا لضبط الحدود المصرية والسودانية لمنع تسلل العناصر الإرهابية لكلتا الدولتين ومنع الهجرة غير الشرعية التى تأتى من الصومال وإريتريا، موضحا أن الاجتماع يؤدى إلى ضبط التعامل الإعلامى بين الجانبين وبوضع خطط لعدم إثارة الفتن بين البلدين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*