جارى فتح الساعة......

بحث فرنسي: الساعة البيولوجية تؤثر على مردود تناول العقاقير

قام فريق من الباحثين الفرنسيين برئاسة البروفيسور هووارد كوبر، مدير الأبحاث في المعهد الوطني للصحة والأبحاث الطبية الفرنسية، برسم خريطة لكل جين في أعضاء الجسم المختلفة وفي وقت معين من اليوم لمعرفة نشاط الجين وتحديد الوقت المناسب فى اليوم لأخذ العقاقير الطبية والاستفادة منها.

واستغرقت عملية تحليل هذه الجينات ما يقرب من عامين، وذلك عن طريق التركيز على “ARNS “المؤشر على نشاط الجين، علما بأن الحمض النووى يتكون من شرائح متتالية تعرف باسم رمزية ، وتنتج الشرائح الرمزية بروتينا فى الخلية بواسطة “ARN”، أما الشرائح غير الرمزية فهى غير معروفة ومعظم أدوارها ينصب على الضبط أو التثبيت.

وقد قام الباحثون بتحليل “ARNS” لأكثر من 25 ألف جين فى 64 عضوا وأنسجة بين القردة التى كانت تأخذ عينة كل ساعتين على مدار الـ 24 ساعة، وذلك لتحديد نشاط الجينات فقد تبين أن طبيعة الجينات تتغير من نسيج إلى آخر، فهناك اختلاف وتفاوت، إذ أن عدد الجينات هو 3 آلاف جين فى الغدة الدرقية أو القشرة الدماغية الأمامية مقابل 200 جين فى النخاع العظمى.

وقد لاحظ الباحثون أنه من بين 64 عضوا ونسيجا، نشاطهم يكون فى الفترة من ست ساعات إلى ثمانية بعد الاستيقاظ من النوم فى الصباح مع أكثر من 11 ألف جين، أما فى الليل فمعظم الخلايا تكون فى راحة، وأن 82% تساعد الجينات فى دورتها النشطة البروتين للوصول إلى العقاقير اللازمة لذلك يجب الأخذ فى الاعتبار للساعة البيولوجية للجسم وعلاقتها بالعقاقير.

جدير بالذكر أن البروفيسور الفرنسى هووارد وفريقه بصدد إعداد أطلس جديد يحتوى على المعلومات التى تفيد العلماء على مستوى العالم لمعرفة دور كل جين فى مختلف أعضاء الجسم خلال 24 ساعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*