جارى فتح الساعة......

وداعا للجروح.. روبوتات أمريكية تدخل عالم النجارة

يتعرض آلاف النجارين كل عام لإصابات متنوعة في أياديهم وأصابعهم أثناء القيام بمهام تنطوي على بعض الخطورة مثل نشر ألواح الخشب.

وفي إطار محاولات الحد من الإصابات التي تتعرض لها هذه الفئة من العمالة، مع السماح للنجارين بالتركيز على مهام أخرى أكثر أهمية مثل تصميم قطع الأثاث والمصنوعات الخشبية على سبيل المثال، ابتكر فريق من الباحثين في مختبر علوم الكمبيوتر والذكاء الاصطناعي التابع لمعهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة منظومة آلية جديدة للمساعدة في أعمال النجارة واطلقوا عليها اسم “أوتو سو” أي “النشر الآلي”.

وتسمح هذه المنظومة لغير المتخصصين بصناعة أغراض خشبية بمساعدة روبوتات.

ويستطيع مستخدمو هذه المنظومة المفاضلة بين سلسلة من أنماط التصميم المختلفة لتصنيع مقاعد ومكاتب وقطع أثاث أخرى.

ويؤكد فريق البحث أنه سيكون من الممكن في نهاية المطاف استخدام منظومة “أوتو سو” في صناعة مشروعات أخرى أكبر حجما مثل مرسي يخوت خشبي أو واجهة منزل.

ونقل الموقع الإلكتروني “فيز دوت أورج” عن الباحث جيفري ليبتون المشارك في المشروع قوله: “إذا كنت تقوم ببناء مرسي يخوت، فإنك سوف تحتاج إلى قطع ألواح طويلة من الأخشاب، وكثيرا ما يتم ذلك في موقع العمل، ولكن في كل مرة تضع يدك بالقرب من نصل التقطيع، فإنك معرض لخطورة كبيرة، ومن أجل تجنب هذه الخطورة، فإننا نهدف إلى جعل عملية تقطيع الأخشاب تتم بشكل آلي إلى حد كبير”.

وتفسح هذه المنظومة الآلية أيضا المجال أمام تصميم قطع الأثاث التي تناسب المساحات الضيقة في المنازل والشقق السكنية، حيث يمكن أن تسمح للمستخدم على سبيل المثال بتعديل شكل مكتب أو مقعد بحيث يتناسب مع ركن ضيق في منزله، أو أتغيير شكل مائدة لتتناسب مع مطبخ صغير.

AddT

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*