جارى فتح الساعة......

إطلاق مبادرة تطوير وتنمية قطاع التعليم الفني من الإسكندرية

انطلقت اليوم الأربعاء مبادرة تطوير وتنمية التعليم الفني في مؤتمر صحفي بمدينة الإسكندرية بالتعاون بين وزارة التربية والتعليم الفني، وغرفة التجارة والصناعة الفرنسية بمصر والمعهد الأوروبي للتعاون والتنمية.
وانعقد المؤتمر بمكتبة الإسكندرية، بحضور الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية، ونبيل حجلاوي، قنصل عام فرنسا بالإسكندرية، والدكتورة حبيبة عز ، نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفني، والمهندس أيمن بدوي رئيس فرع غرفة التجارة والصناعة الفرنسية بالمحافظة، ونيكولا بنتون مدير المعهد الأوروبي للتعاون والتنمية، وممثلي وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني والعديد من ممثلي الشركات الكبرى المصرية والأجنبية .

وفِي كلمته أشار “سلطان”، إلى أن التعليم الفني بمصر يحتاج لمزيد من التطوير والاهتمام وتغيير مفهومه لدى الجميع، خاصة أن الغالبية تعتبره للمستوى الضعيف من الطلبة، على الرغم من أهميته في المرحلة الحالية، موضحا أن العديد من المصانع والشركات تحتاج الآن للفنيين وطلبة التعليم الفني وتقدم لهم التدريب والإمكانات اللازمة علاوة على توفير العديد من فرص العمل بعد إنهائهم مراحلهم التعليمية والتدريب اللازم .

وأكد “سلطان”، استعداد المحافظة بالتعاون مع رجال أعمال الإسكندرية لدعم المبادرة، والتي قد بدأت بتطوير مدرستي الرأس السوداء والورديان في مجال الكهرباء، مشيرًا إلى استكمال باقي المدارس الفنية بالإسكندرية من خلال دعمها بالإمكانات والمعدات اللازمة وتوفير فرص عمل بالمصانع والشركات.

ولفت إلى أن التعليم الفني هو ضرورة من ضروريات وأولويات التعليم في مصر وعنصر أساسي في تنمية المجتمع فهو يساعد في دفع عجلة التنمية ولا يمكن الاستغناء عنه، لذا يجب علينا جميعا تنميته والاهتمام به.

على الصعيد ذاته قدم المحافظ الشكر لفرع غرفة التجارة والصناعة الفرنسية بالإسكندرية والمعهد الأوروبي للتعاون والتنمية على المجهود الرائع المبذول لتنمية التعليم الفني بالتعاون مع الوزارة وكافة الجهات المعنية، مرحبا بالتعاون من الجانب الفرنسي في جميع القطاعات والتي يدخل ضمن بنود الاتفاق معه التعليم بشكل عام، وتمت إضافة التعليم الفني مؤخرا إلى تلك الاتفاقيات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*