جارى فتح الساعة......

الجندي: لا توجد مسابقة جديدة بالإدارة المحلية.. ونقنن أوضاع المتعدين على الأراضي الزراعية

قال اللواء أبو بكر الجندي، وزير التنمية المحلية، إنه لا توجد الآن مسابقة جديدة للقيادات بالإدارة المحلية، وموضوع مسابقات المحليات القانون حدده بمواعيد، مؤكدًا أن مسابقة القيادات التي كانت قد أعلنتها الوزارة خلال الفترة الماضية، جارٍ استكمال إجراءاتها لإعلان نتائجها خلال الفترة القليلة المقبلة والتي تمت بمنتهى الشفافية وسيتم اختيار وتعيين ما يقرب من 100 قيادة جديدة.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الوزير اليوم الثلاثاء بمقر الوزارة بحضور عدد من القيادات، موضحًا أن الدولة تقوم بتقنين أوضاع المتعدين على الأراضي الزراعية وأراضي الدولة عبر لجنة استرداد أراضى الدولة التي يرأسها المهندس إبراهيم محلب .

وشدد الجندي على أنه سيتم التعامل بحسم وإزالة أي تعديات جديدة على أراضى الدولة أو الأراضي الزراعية فورًا من قبل الجهات المعنية ولن يتم التصالح فيها وسيتم الإزالة فورًا.

وأضاف الجندي أن المحافظات قامت بحصر المباني الآيلة للسقوط بالتعاون مع الجهات المعنية في الدولة وعلى رأسها الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

وتابع اللواء أبو بكر الجندي أن مجلس الوزراء وافق الأسبوع الماضي علي مد المهلة التي نص عليها القانون رقم 144 لسنة 2017 الخاص ببعض قواعد وإجراءات التصرف في أملاك الدولة الخاصة، لفترة ثلاثة أشهر أخرى تبدأ من 14/3/2018 وحتى 14/6/2018.

وأوضح وزير التنمية المحلية أن ذلك القرار لإتاحة فرصة أكبر للراغبين من المواطنين بالمحافظات في تقنين أوضاع التعدي على أراضى وممتلكات الدولة، والتقدم بالطلبات المتعلقة بهذا الصدد.

وكشف الوزير أنه تمت الموافقة أيضًا من مجلس الوزراء على مقترح لوزارة التنمية المحلية بمد المدة المخصصة في هذا القانون لدفع الأموال المستحقة على المواطنين المعتدين على أراضى الدولة بعد الموافقة على طلب التقنين خلال 3 سنوات وليس سنة واحدة كما كان من قبل وتعديل اللائحة التنفيذية للقانون 114 لسنة 2017 .

وأشار الوزير إلى الاستعداد للانتخابات الرئاسية كان من الموضوعات الأساسية في مجلس المحافظين الأخير.

وأعلن الجندي أنه سيدلى بصوته في مقره الانتخابي بالقاهرة الجديدة، مؤكدًا أنه أعطى توجيهات للمحافظين بتجهيز كافة المقار الانتخابية على أفضل ما يكون لتسهيل أدلاء المواطنين بأصواتهم ، وتم تجهيز وإعداد مقار انتخابية للوافدين من العاملين في بعض المحافظات بالتنسيق مع اللجنة العليا للانتخابات .

وأضاف الوزير أنه حريص عقب توليه المسئولية على إعادة بناء البيت من الداخل والتعرف على كل ما يدور في المحافظات، والتي تشكل أكثر من نصف الجهاز الإداري في الدولة ، مضيفًا أننا لدينا قناعة بأن الجهاز الإداري لن يتحسن أداؤه إلا إذا عرف مهامه وتم تدريب العاملين به .

وأوضح اللواء أبو بكر الجندي اهتمامه وتركيزه خلال الفترة المقبلة بالعاملين في الإدارة المحلية لتحسين أدائهم وتحميلهم المسئولية ويكون هناك ثواب وعقاب.

وأكد الجندي أن نسبة الفقر على مستوى المحافظات تصل إلى 28% ولكن بعض المحافظات تتعدى النسبة فيها حوالي 50 % مثل محافظات الصعيد .

وأكد الوزير أن هناك مشروعات كثيرة تقوم بها الوزارة عبر “مشروعك” منها مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر ويتم العمل فيها لتشجيع الشباب والمرأة والأسر للحصول على قروض ، مشيرًا إلى أنه أنه تم توفير حوالي 83 ألف مشروع باستثمارات تصل حوالي 5 مليار جنيه .

كما أضاف أبو بكر الجندي أن قانون المحليات موجود في مجلس النواب، متوقعًا أنه سيصدر عقب الانتخابات الرئاسية وسيكون على رأس القوانين التي سيتم مناقشتها في مجلس النواب، لأن القانون هو الذي سينظم الانتخابات المحلية، لأن البناء الديمقراطي يبدأ من مستوى المحليات.

وقال اللواء أبو بكر الجندي أنه حريص عقب توليه المسئولية على التعرف على ما يدور في المحافظات من مشروعات التنمية ، مؤكدًا أن وزارة التنمية المحلية لها دور تنسيقي بين كافة وزارات الدولة والمحافظات لتقديم خدمة مناسبة للمواطنين .

وأوضح اللواء أبو بكر الجندي أن الهدف الثاني له عقب توليه الوزارة هو التعرف على كل ما يدور على أرض المحافظات من مشروعات للتنمية الاقتصادية والاجتماعية وما هي المشكلات التي تواجه المحافظين ورؤية المحافظين لتحقيق الإنجاز فى كل تلك الملفات.

وذكر وزير التنمية المحلية أنه عقد 5 اجتماعات إقليمية في المنيا وطنطا والأقصر والقاهرة الكبرى والإسماعيلية ، تعرف من خلالها مايتم بالمحافظات على أرض الواقع والمبادرات التي تقوم بها والمشروعات المتوقفة ورؤى المحافظين للنهوض وإحداث نقلة نوعية بمحافظاتهم .

وأكد الوزير أن نسبة الفقر تتعدى 50% في معظم المحافظات، خاصة محافظات الصعيد وأن الحل الأمثل لمواجهة الفقر هو توفير فرص عمل من خلال المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر التي تدر عائدًا ماليًا للأسر الفقيرة، والاهتمام بتعليم أبناء هذه الأسر للتغلب على الفقر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*