جارى فتح الساعة......

من أجل التطوير.. وزير التعليم يبحث دمج التعليم العادي والأزهري.. النواب يوضحون: لن يتم إلغاء النظام الأزهري وستكون المواد الشرعية ضمن المواد الاختيارية للجميع..وسمير غطاس: ليس بمقدور أي وزير إلغاؤه

خلال إجتماعه بالنواب لبحث تطوير نظام التعليم في مصر، أعلن وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقى عن وجود مناقشات حالية، لبحث إمكانية ضم التعليم العادى والأزهرى على أن تكون الأمور الدينية اختيارية، وذلك بحصول الطالب على التعليم العالدي وأن تكون مواد الأزهر ضمن المواد الاختيارية، حيث أكد النواب على أن هذه الخطوة هدفها أن يكون هناك نظام واحد للتعليم بمصر، مشيرين إلى أنه ضمن خطة تطوير التعليم.

في البداية قالت الدكتورة ماجدة نصر عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، إن فكرة الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم بدمج التعليم العادي بالتعليم الأزهري، فكرة جيدة جدًا خصوصًا في ظل الخطة التنفيذية التي عرضها الوزير، موضحة أنه يهدف إلى التطوير الشامل للتعليم من رياض الاطفال إلى الجامعات.

وأضافت “نصر” أنه بالنظام الجديد لن يتم الغاء التعليم الأزهري بالكامل ولكن سيتم ادراج المواد الدينية الخاص بالمدارس الأزهرية إلى جميع المدارس على أن تكون اختيارية، فيستطيع الطالب الغير أزهري بدراستها، وذلك إلى جانب تدريس المواد الدينية الأساسية بالمدارس بشكل أساسي أو إجباري.

وأوضحت النائبة عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بالبرلمان، أن الهدف من هذه الدراسة هي عدم وجود أكثر من نظام تعليمي ما قبل جامعي واحد داخل دولة واحدة، مشيرة إلى أن هذه أحد خطوات تطوير التعليم، موضحة أنه هناك أفكار ومقترحات بإلغاء النظام الأدبي والعلمي بالثانوية العامة وجعل مواد الأقسام اختيارية، بحيث يختار الطالب المواد التي يود دراستها والتخصص بها بالجامعة.

ومن جانبه قال النائب فايز بركات عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، إن الهدف من خطة الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم بدمج التعليم العادي بالتعليم الأزهري هو ألا يكون هناك أكثر من نظام تعليمي داخل مصر ولأن ذلك يشتت العملية التعليميةو ومدى تطورها.

وأضاف “بركات” ان دمج نظام التعليم العادي والتعليم الأزهري لن يقوم بإلغاء نظام التعليم الأزهري بأي شكل من الأشكال، ولكن سيتم تنفيذ النظام التعليمي العادي داخل المعاهد الأزهرية، على أن سيقوم بتجديد الفكر في تناول المواد العلمية والمواد الشرعية، وأن تكون تناول المواد ليست بالحفظ فقط، ولكن تكوين فكر ديني متفتح وفهم المواد العلمية والشرعية.

وأكد النائب أندمج نظام التعليم العادي بالأزهري لن يحدث أي مشاكل للطلاب، ولكن سيكون بعض المواد الاختيارية لدراستها وبعض المواد الاجبارية أو الأساسية التي يلتزم الطلاب بدراستها، مع الإبقاء على المواد الأزهرية الخاصة بالمعاهد الأزهرية، وتنفذ على المعاهد الأزهرية فقط، إلى جانب المواد العادية، وذلك بنفس النظام الاختياري.

كما قال النائب سمير غطاس عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، إن أي دولة مدنية لا يكون فيها أكثر من نظام تعليم أحدهما نظام ديني، مطالبًا بدمج المعاهد الأزهرية والتعليم الأزهري للتعليم العادي وإلغاء التعليم الأزهري من الأساس.

وأشار “غطاس”  إلى أنه ليس بمقدور الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم أو أي وزير أخر بمكانه، إلغاء نظام التعليم الأزهري أو المدارس الأزهرية، ووجود التعليم العادي مكانها، مشيرًا إلى أنه سيجد معارضة كبيرة من مؤسسة الأزهر نفسها ومن يعمل بها ومن الصعب الإقناع الرأي العام بهذه الخطوة.

وأضاف عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، أن أولياء الأمور سيرفضون كذلك فكرة دمج التعليم العادي بالمعاهد الأزهري، مشيرًا إلى أن هناك العديد من أولياء الأمور مقتنعون بنظام التعليم بها ويربون أولادهم بها، مشيرًا إلى أن عدد المعاهد والمدارس الأزهرية أكبر من عدد المدارس نظام التعليم العادي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*