جارى فتح الساعة......

جئنا للقاهرة نرفع الصوت الفلسطيني.. دلال أبو آمنة تكذب إسرائيل وتتباهى بعروبتها بعد استغلال جنسيتها

قدمت إلى القاهرة لتعبر عن صوت شعبها والدفاع عن أرضها المحتلة فلسطين بالغناء، لتعلن للعالم أن فلسطين باقية بأبنائها، لكن المحتل أفسد فرحتها وحاول تشويه صورتها، لترد عليه أمام الجميع «جئنا للقاهرة لنرفع الصوت الفلسطيني عاليًا»، قصة الفنانة الفلسطينية «دلال أبو آمنة»، البالغة من العمر 34 عامًا، والتي جاءت إلى القاهرة لإحياء حفل للغناء تابع لدار الأوبرا المصرية، إلا أن إسرائيل كعادتها ادعت انتماءها لها، مستغلة الجنسية الإسرائيلية التي تحملها «أبو آمنة» لكونها من سكان الأراضي المحتلة عام 1948م.
بدأت القصة عندما وصلت المغنية الفلسطينية «دلال أبو آمنة» إلى القاهرة أمس، الأربعاء، للمشاركة في حفل مهرجان القلعة، وتقديم حفل غنائي بالمهرجان، ومعها مجموعة «يا ستي» الفلسطينية، واستقبلهم السفير الفلسطيني بالقاهرة، باعتبارهم التمثيل الفلسطيني الأول في المهرجان بعد اكتسابه الصفة الدولية.
صفحة «إسرائيل بالعربية» على “تويتر”، حاولت استغلال الجنسية الإسرائيلية التي تحملها المغنية الفلسطينية لكونها من سكان الأراضي المحتلة عام 1948م، ونشرت الصفحة، تغريدة، تدس بين كلماتها السم في العسل، وتتفاخر بكون «أبو آمنة» تحمل الجنسية الإسرائيلية وتغني في مصر.
وقالت الصفحة: «تحيي المطربة العربية الإسرائيلية دلال أبو آمنة حفلًا اليوم، الخميس، في دار الأوبرا المصرية برعاية وزارة الثقافة»، متابعة: «أبو آمنة فنانة موهوبة وشهيرة في إسرائيل ومحبوبة في الأوساط العربية واليهودية وتتميز بقدرتها عل غناء أم كلثوم».
«نأمل أن نرى المزيد من التعاون الثقافي مسقبلا».. بتلك الكلمات اختتمت الصفحة الإسرائيلية تدوينتها عبر “تويتر”، مدعية أن الفنانة تمثل إسرائيل في حفلات القاهرة.
«دلال أببو آمنة» من جانبها ردت في تدوينة لها، مفندة تلك الأكاذيب، مفتخرة بعروبتها، وأنها قدمت للقاهرة لتمثيل دولتها فلسطين بالغناء، وتحمل معها الهم الفلسطيني، قائلةً: «جئنا إلى القاهرة فلسطينيين صامدين على أرضنا نحمل الهم الفلسطيني، ونرفع الصوت الفلسطيني عاليًا».
«جئنا نرفع الصوت الفلسطيني، هذه هويتنا وهذه قضيتنا التي لن نتخلى عنها.. شاء من شاء وأبى من أبي!» رسالة وجهتها الفنانة الفلسطينية للعالم أجمع ومن قبله إسرائيل، بأنها قدمت للقاهرة لتمثل شعبها الفلسطيني، وتدافع عن أرضها المحتلة بالغناء من القاهرة.
لم يكن رد المغنية الفلسطينية بالغريب، فالمتابع لصفحتها الخاصة على موقع التدوينات القصيرة «تويتر» يجد وطنيتها وحبها لدولتها فلسطين في جميع ما تنشره على تلك الصفحة، واعتزازها ببلدها فلسطين.
جئنا للقاهرة نرفع الصوت الفلسطيني.. دلال أبو آمنة تكذب إسرائيل وتتباهى بعروبتها بعد استغلال جنسيتها
جئنا للقاهرة نرفع الصوت الفلسطيني.. دلال أبو آمنة تكذب إسرائيل وتتباهى بعروبتها بعد استغلال جنسيتها
جئنا للقاهرة نرفع الصوت الفلسطيني.. دلال أبو آمنة تكذب إسرائيل وتتباهى بعروبتها بعد استغلال جنسيتها
جئنا للقاهرة نرفع الصوت الفلسطيني.. دلال أبو آمنة تكذب إسرائيل وتتباهى بعروبتها بعد استغلال جنسيتها
جئنا للقاهرة نرفع الصوت الفلسطيني.. دلال أبو آمنة تكذب إسرائيل وتتباهى بعروبتها بعد استغلال جنسيتها

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*