جارى فتح الساعة......

أشهر 10 كتب هاجمت ترامب .. الجدل المثار عن الرئيس الأمريكي حوله مادة خصبة تلهم خيال المؤلفين.. فضائح رجل البيت الأبيض الأعلى مبيعا حول العالم

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من أكثر الشخصيات في العالم إثارة للجدل، منذ أن تولى إدارة البيت الأبيض في 20 يناير 2017، وحتى قبل توليه منصبه، إذ حركت الأحداث المثيرة من حوله العديد من الكتاب – ومن أكثرهم مساعديه السابقين –  ليكون مادة خصبة للنقد والهجوم، إذ صدرت العديد من الكتب التي كشفت الجانب الآخر له ولسياساته، وإن كان منها ما نشر في هيئة مذكرات رفعت النقاب عن العديد من الجوانب الخفية للرئيس الـ 45 للولايات المتحدة.
لعل من أبرز الكتب التي أثارت الجدل حول الرئيس الأمريكي وأكثرها شهرة ما سيصدر يوم الثلاثاء المقبل من مذكرات جمعتها مساعدة ترامب ومديرة حملته، والتي قررت فيها فضحه تحت اسم «المعتوه»..  ومن أشهرها أيضا وأعلاها مبيعا وأكبرها في حجم الصخب الذي أثاره ضده “كتاب النار والغضب من داخل البيت الأبيض” لـ مايكل وولف، وهو مزيج من الكتابات رصدها المؤلف من داخل البيت الأبيض، بين ضفتي كتاب من 336 صفحة.
ولكن في السياق التالي نستعرض أهم 10 كتب تناولت ترامب في حملات هجومية ساخرة من قبل أن يتولى منصبه كـ رئيس للولايات المتحدة ويحصل على لقب سيد البيت الأبيض…

المعتوه.. فضائح ترامب في مذكرات عمروزا

المعتوه
المعتوه
أصدرت عمروزا مانيجولت – نيومان كتاب «المعتوه – حساب داخلي لـ ترامب البيت الأبيض»، ومن المقرر أن يتم طرحه في الأسواق الثلاثاء المقبل، 14 أغسطس 2018 على الرغم من أنه تم تداول مقتطفات من تلك المذكرات تنشرها وسائل الإعلام.
وعلق ترامب عندما سئل عن مانيجولت – نيومان وكتابها في حدث لراكبي الدراجات في نيو جيرسي السبت، حسبما نقله موقع «يو إس إيه نيوز» قائلا إنها «عاشت نوعا من الحياة الوضيعة… إنها متدنية».
وظهرت مؤلفة كتاب “المعتوه” سابقا في برنامج «المتدرب» عام 2004، والذي كان يرعاه ترامب.
وفي عام 2017 عملت في إدارته قبل استقالتها في ديسمبر من نفس العام، وبعد الاستقالة، رجحت وسائل الإعلام أن مانيجولت-نيومان قد تم فصلها بالفعل من منصبها.
ولم تكن مساعدة ترامب السابقة أول من نشرت كتابًا عن عملها خلال إدارة ترامب.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة هوكابي ساندرز، في بيان على كتاب نيومان، يوم الجمعة: «بدلا من قول الحقيقة عن كل ما يفعله الرئيس الطيب ترامب وإدارته لجعل أمريكا آمنة ومزدهرة، هذا الكتاب مليء بالأكاذيب والاتهامات الباطلة».

النار والغضب.. يفضح خبايا واسرار البيت الأبيض والطموح الخفي لـ ايفانكا

النار والغضب
النار والغضب
نشرت صحيفة «ذا جارديان» ما ورد من أعمال عن وولف في 3 يناير 2018، وقالت إن إحداها لم يقفز مثل الكتاب الذي تم تزيينه بتجسيد ترامب المتميز، والذي أصبح الأكثر مبيعا ورقم واحد في السوق الأمريكي وعلى متجر أمازون وآي بووكس وقائمة نيويورك تايمز الأكثر مبيعًا.
في اليوم التالي، أصدر فريق ترامب رسالة وقف إلى وولف وهنري هولت، ناشره، الذي رفع عدد الإصدارات بعد أربعة أيام من نشره، مشيرا الى ‘الطلب غير المسبوق’ لأكثر من مليون حجزت بطلب مسبق، لكنهم كانوا حريصين بشكل مفهوم على استباق الإجراءات القانونية.
كما أن هناك نتيجة أخرى غير متوقعة لمؤلف وولف النارّ والغضب وهو نتاج مبيعات واضح لأدبيات ترامب.
وكشف كتاب النار والغضب عن الطموح الخفي لابنة الرئيس الأمريكي ومستشارته ايفانكا ترامب في الوصول إلى منصب رئيس الولايات المتحدة، فضلا عن إعجاب ترامب ذاته برجل الأعمال الأسترالي روبرت موردوخ، والذي يكن الرئيس الأمريكي الحالي له إحتراما ربما لا يكون متبادلا، ويكشف أن وصوله للرئاسة سبب له ارتباكا لم يكن متوقعا، كما أنه لم يكن مستمتعا بأداء اليمين ولديه حالة فزع من البيت الأبيض.
كما يكشف الكتاب العديد من سلوكيات ترامب وسياساته داخل البيت الأبيض، والتفاعلات الفوضوية بين كبار موظفي البيت الأبيض، والتعليقات التي تناولها مسئول السياسات السابق في البيت الأبيض ستيف بانون عن عائلة ترامب.
كما أنه يُصوَّر ترامب على أنه لا يحظى باهتمام كبير من قبل موظفيه في البيت الأبيض ، ما دفع وولف إلى القول إن ‘100٪ من الأشخاص من حوله’ يعتقدون أن ترامب غير مناسب لمنصبه.
أشهر 10 كتب هاجمت
أما الكتاب الآخر الذي أثار غضب ترامب فهو “الولاء الاسمى” لـ جيمس كومي – مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية السابق، وصدر في 17 أبريل 2018 وكان محور مناقشاته عن الأخلاق والقيادة.
والتحديات التي واجهها كومى طوال حياته، في مسيرته فى سلك الوظائف العامة، وعلاقته بالرئيس دونالد ترامب، الذى أقاله فى مايو 2017.
وفور إقالته بدأ كومي في كتابة سيرته الذاتية التي وضعها بين ضفتي الكتاب.
وقدم العديد من الناشرين عطاءات في مزاد أجرته وكالة “جافلين” الأدبية لتأمين حقوق الكتاب.
وبحلول أغسطس 2017 ، أعلنت الناشرة ماكميلان أنها حصلت على حقوق السيرة الذاتية لكومي، وأصدرت بيانًا في ربيع عام 2018.
وذكر الإعلان أن الكتاب سيبحث الأخلاق والقيادة وخبرة كومي في الحكومة.
وفي نوفمبر 2017، تم الكشف عن عنوان الكتاب بأنه سيطرح تحت اسم «الولاء الأسمى: حقيقة وأكاذيب القيادة».
وتناول فيه المكاتب كيف أن ترامب أصر على أن يكون ‘الولاء’ الشخصي له فيما يتعلق بالتحقيق الجنائي في مستشار الأمن القومي المقال مايكل فلين في التحقيقات الخاصة التي اجريت معه في يناير 2017 ، وكيف اعتمد كومي أكثر على ‘الولاء الأعلى’ للقيم الدائمة مثل العدالة والحقيقة.
وقبل طرحه وتحديدا في يوم 19 مارس، سجلت امازون أن الكتاب الذي تمت الدعاية له تصدر قائمة الأكثر مبيعا، إلا أنه  تم تجاوزه في اليوم التالي، ثم عاد إلى المرتبة الأعلى مبيعًا في الأمازون قبل تاريخ الإصدار بوقت قصير، بعد تغطية إعلامية كبيرة.
وقد وصلت مبيعات الكتاب خلال أيام قليلة من صدوره إلى 600 ألف نسخة وتحديدا في الأسبوع الأول، وفق ما أفاد ناشره “فلاتيرون بووكس”.
أشهر 10 كتب هاجمت
رواية مروعة عن كيف تم اختراق الديمقراطية الأمريكية من قبل موسكو كجزء من عملية سرية للتأثير على الانتخابات الأمريكية ومساعدة دونالد ترامب في الحصول على الرئاسة.
وقصة لم يسبق لها مثيل في التاريخ الأمريكي، فهي تنسج حكايات المؤامرة الدولية والتجسس الإلكتروني والتنافس بين القوى العظمى.
فبعد أن توترت العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا، مع تحرك فلاديمير بوتين لإعادة تأكيد القوة الروسية على الساحة العالمية، دربت موسكو أفضل قراصنها وأتباعها على الأهداف السياسية الأمريكية واستغلت موقع ويكيليكس لنشر المعلومات التي قد تؤثر على انتخابات عام 2016.
وكان الروس ناجحين بشكل كبير، ولم يكن الاختراق العظيم في عام 2016 بمثابة “سطو من الدرجة الثالثة”، بل كان الأمر أكثر تعقيدًا وشراً – فهو عمل تجسيد جريء صُمم للتدخل في الديمقراطية الأمريكية.
وفي نهاية المطاف، فاز ترامب، المرشح الذي تولى صفقات تجارية في روسيا.
وطرح الكتاب تساؤل ملايين الأمريكيين، ما الذي حدث بحق الجحيم؟ هذه القصة عن التجسس ذو التقنية العالية والخلافات السياسية المتعددة و التي قيل أنها انبنت على خلفية علاقة ترامب الغريبة مع بوتين والعلاقات المريبة الأخرى بين أعضاء دائرته الداخلية – بما في ذلك مدير حملته الانتخابية السابق بول مانافورت، ومستشاره للأمن القومي مايكل فلين – وروسيا.
ويروي كاتب روليت روسي ويستكشف هذه الفضيحة الغريبة، ويوضح الرهانات التي تمت، ويجيب على أحد أكبر الأسئلة في السياسة الأمريكية: كيف ولماذا تسللت حكومة أجنبية إلى العملية السياسية للبلاد وكسبت نفوذها في واشنطن؟
ووفقا لما ورد عن صحيفة نيويورك تايمز وشركة أمازون، صدر الكتاب في مارس الماضي، واحتل فى قائمة الكتب غير الأدبية الأكثر مبيعا، ووصل سعره إلى 18 دولارا أمريكيا.
أشهر 10 كتب هاجمت
كما صدر عن ترامب أيضا، كتاب بعنوان “العام الأول لـ ترامب” ويعد هذا التحليل المقياس والعلمي، والذي يمكن الوصول إليه دائمًا لتقييم أداء الرئيس الأمريكي رقم 45.
ويدور الكتاب في إطار تحليل مقنع للسنة الأولى لرئاسة ترامب من أكاديمية محترمة.
وهي تدحض أي اتهام بالتحزب من خلال تقديم حقائق لا تقبل الجدل – وليست بديلة، والنتيجة هي سلسلة من الفشل، وعدم الكفاءة، والمحسوبية، وفقا لوجهة نظر الكتاب.
وذهب المؤلف إلى أن كل شيء في الكتاب موجود بالفعل في المجال العام، ولكن تم جمعه هنا في جدول زمني (ومشروح بالكامل) لسنة غير عادية.
أشهر 10 كتب هاجمت
أخبار مزيفة: حقائق تاريخية غريبة أعيد تخيلها في عالم دونالد ترامب بقلـم ديفيد هوتر –  4.99 جنيه إسترلينى، نُشرت بشكل مستقل.
كانت رئاسة ترامب هدية للهواة – في كل شيء، من أنماط خطابه إلى غروره إلى تسريحة شعره، أثبت أنه لا يقاوم أهدافًا للسخرية.
وفي كتاب أخبار مزيفة، ويتناول الكاتب ديفيد هوتر بذكاء الأحداث التخيلية في عالم ترامب مع بعض الشذوذات التاريخية مثل ما اشيع عن الأرنب القاتل، وفشل الصاروخ النووي، والمخطط الجنوني لتغيير عدد أيام الأسبوع، وكلها تظهر في إرسال ترامب الفظيع والمستهدف بشكل حاد وإدارته السيئة كما وصفه بانه الترياق المثالي لليأس.
أشهر 10 كتب هاجمت
ترامب بلا قناع: رحلة من الطموح والغرور والمال والنفوذ”
صدر في يونيو من عام 2016، وهو من تأليف مارك فيشر، ومايكل كرانش
ويوثق جذور عائلة ترامب وجهوده التى اتسمت بالعدائية لفرض حضوره فى الأوساط الاجتماعية فى ولاية نيويورك، وولعه بالرهانات الخطيرة على العقارات والأعمال.
ويحلل المؤلفان، اللذان قد أجريا مقابلات مع ترامب خلال فترة ترشحه للرئاسة وأثناء عملية إعداد الكتاب، كل ما يتعلق بهذا الرجل بدءاً بارتباطه خلال شبابه بالمضارِب المتنفّذ روى كوهين، وصولاً إلى تعاملاته المزعومة مع عالم الجريمة المنظّمة، ومشاريعه المثيرة للجدل.
أشهر 10 كتب هاجمت
الحالة الخطرة لـ دونالد ترامب
وطرح الكتاب عام 2017، قام بتحريره الدكتور باندي إكس. لي، وهو طبيب نفسي شرعي.
 ويحتوي الكتاب على مقالات من 27 من علماء النفس والأطباء النفسانيين ومهنيي الصحة العقلية بشأن «الخطر الواضح» – وفقا لتوصيفهم – الذي يعاني منه الرئيس الأمريكي.
وجادلوا بأن صحة الرئيس العقلية تؤثر على الصحة العقلية لشعب الولايات المتحدة، وأنه يضع البلاد في خطر شديد لإشراكها في الحرب وتقويض الديمقراطية نفسها بسبب نرجسيه المرضي والاعتلال الاجتماعي.
وبالتالي، فإن رئاسة ترامب تمثل حالة طوارئ لا تسمح فقط، بل قد تتطلب أيضًا، الأطباء النفسيين أن يحيدوا عن قاعدة جولدووتر التابعة للجمعية الأمريكية للطب النفسي، والتي تنص على أنه من غير الأخلاق بالنسبة للأطباء النفسيين لا يمكن إعطاء آراء مهنية حول الشخصيات العامة دون فحصهم شخصيًا.
وفقا لجين سوك جيرسون في صحيفة نيويوركر، يبدو أن الإجماع الغريب يتشكل حول الحالة العقلية لترامب، بما في ذلك الديمقراطيين والجمهوريين الذين يشككون في ترامب لياقته.
واحتل الكتاب قائمة الكتب غير الأدبية الأكثر مبيعا وفقا لجريدة نيويورك تايمز الأمريكية، ووصل سعره إلى 12 دولارا أمريكيا على موقع التسويق الشهير أمازون.
أشهر 10 كتب هاجمت
أول كتاب للأطفال عن دونالد ترامب
قام المؤلف مايكل إيان بلاك، بإصدار كتاب بعنوان “أول كتاب للأطفال عن دونالد ترامب”، وصف الكاتب الساخر فيه ترامب على أنه قطعة بطاطا ذات بشرة “برتقالية” ووجه “دائري”، وجسده بيدين لا تكادان تظهران.
وقال الكتاب عن ترامب إنه لا يعيش إلا على شاشات التليفزيون من أجل كسب المزيد من الدولارات، كما وصفه بـ الفظاظة والغلظة.
أشهر 10 كتب هاجمت
جمع رسام كاريكاتير شانون وايلر العديد من تغريدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والتي أصدرها بعد صدور كتاب “النار والغضب”.
وحول الكاتب معظم تغريدات ترامب التي تقدم نظرة ثاقبة ومضيئة في ذهن أكثر شخصية سياسية مثيرة في الزمن الحالي، سواء ممن يفضلهم أو يكرههم.
وادعى المؤلف أن هذا الأمر قد يكون مساعدا للسيطرة على الرجل وأفكاره بفضل مزيج ويلر المميز.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*