جارى فتح الساعة......

«الداخلية» توفر التكنولوجيا المتقدمة بالمنشآت الشرطية لخدمة ذوي الاحتياجات

واصلت وزارة الداخلية جهودها لتطوير المنظومة الأمنية بما يتواكب مع احتياجات المواطنين للتخفيف والتيسير عليهم فى الحصول على الخدمات التى تقدمها كافة الجهات الشرطية.
وفى إطار ما وجه به اللواء مجدى عبد الغفار، وزير الداخلية، بالتنسيق والتعاون بين الوزارة ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لتوفير التكنولوجيا الحديثة للقطاعات الخدمية بوزارة الداخلية لصالح الأشخاص ذوى الاحتياجات الخاصة، وتطوير وميكنة الخدمات الجماهيرية بالجهات الآتية “قطاع الأحوال المدنية، الإدارة العامة للجوازات والهجرة والجنسية، الإدارة العامة لتصاريح العمل”، وذلك من خلال توفير التطبيقات الإلكترونية والأجهزة اللوحية والحاسب الآلى المزودة بشاشات تعمل باللمس، للتواصل الفعال مع ذوى الاحتياجات الخاصة “الصم والبكم، المكفوفين”.
ويسمح التطبيق الجديد بتحويل لغة الإشارة إلى نص مكتوب دون الحاجة إلى وجود مترجم للغة الإشارة، كما يتيح التطبيق الجديد تفاعل المكفوفين معه.
ويجرى حاليًا تفعيل الخدمة بكلٍ من (المركز النموذجى للوثائق المميكنة ـ قسم التسجيل المدنى للمواطنين العاملين بالخارج) من خلال لغة الإشارة والتى تُعد نقلة حضارية غير مسبوقة فى مجال التعامل مع الجماهير من ذوى الاحتياجات الخاصة، على أن يتم تعميمه مرحليًا بكافة القطاعات الخدمية بالوزارة .
يأتى ذلك فى ضوء توجيه القيادة السياسية بأن يصبح عام 2018 عام ذوى الاحتياجات الخاصة وفى هذا الإطار فقد قامت وزارة الداخلية بدورها الذى يتسق ويترجم توجهات الدولة فى الاهتمام بذوى الاحتياجات الخاصة، وذلك من خلال التنسيق والتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعى والمجلس القومى لشئون الإعاقة والجهات المعنية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*