جارى فتح الساعة......

روبرت فيسك يفتح النار على إسرائيل بسبب “مذبحة غزة”

“وحشية وشريرة ومخيفة، تلك المذبحة التي تعرض لها الفلسطينيون الأسبوع الماضي، التي أسفرت عن مقتل 60 شخصا وإصابة 2400 آخرين في يوم واحد، كلها أرقام عكست العار الذي يحمله الجيش الإسرائيلي”، بهذه الكلمات استهل الكاتب البريطاني الشهير، روبرت فيسك، مقاله بصحيفة “إندبندنت” البريطانية، اليوم الخميس، والذي شن فيه هجومًا شديدًا على جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وقال فيسك: “هل يجب علينا أن نعتقد أن الجيش الإسرائيلي هو أفضل الجيوش على الإطلاق بعد هذه المذبحة؟ وماذا لو قُتل 600 فسلطيني الأسبوع المقبل؟ ثم 6 آلاف الأسبوع الذي يليه؟ إن ذرائع إسرائيل المستفزة وموقف الولايات المتحدة الأكثر استفزازًا يثير هذه التساؤلات جميعا”.

وأضاف: “نعم جميعًا يعرف قائمة الذرائع التي تركن إليها إسرائيل في كل مرة، حماس والفساد والإرهاب، لكن هذا لا يبرر هذه المذبحة الشنيعة التي لم يكن فيها للفسلطينين سلاح سوى الطائرات الورقية، والحجارة، هل يعقل هذا؟ هل يستطيع أحد تخيل أن أي بلد متحضر يقتل رضيع عمره 8 أشهر لمجرد أن والديه عبرا عن رأيهما؟ لماذا يجب أن يكون الفلسطينون دائمًا مخطئون؟”.

يذكر أن منظمات دولية ودول عدة المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين العزل في غزة، وأسفرت عن استشهاد 62 فلسطينيًا وإصابة المئات.

وتوجه مئات آلاف الفلسطينيين من كل مدن وبلدات القطاع إلى الخط الفاصل مع الأراضى المحتلة عام 1948، لاحياء الذكرى الـ70 لنكبة فلسطين، وتنديدا ورفضا لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وتأكيدا على التمسك بحق العودة، إلا أن قوات الاحتلال قابلتهم بإطلاق قذائف المدفعية والرصاص الحى وقنابل الغاز المسيل للدموع فيما لقيت اعتداءات قوات الاحتلال عليهم إدانات واسعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*