جارى فتح الساعة......

إعادة لوحة للرسام أوجست رونوار إلى الوريث الفرنسي في نيويورك

أعيدت لوحة (بيب) للرسام الفرنسي أوجست رونوار، التي نهبها النازيون في السابق، إلى الوريث الوحيد من أسرة “وابنبرجر”، في نيويورك.

وتصور اللوحة المستعادة، ضربات ريشة رونوار العريضة لتصوير إمراتين تجلسان على العشب بالقرب من شجرة كبيرة .

كان “واينبرجر”، مالك اللوحة الأصلى قد اشتراها في عام 1925 من أجل توسيع مجموعته الفنية، وفى عام 1941، مع تقدم النازيين فى باريس، اضطر للهرب مع عائلته وترك مجموعته الفنية فى قبو مصرفي في باريس لحفظها، وبينما كانت العائلة تختفى فى بلدة “إيكس ليه باين” الصغيرة فى جبال الألب، قامت فرقة عمل نازية مكرسة للاستيلاء على الممتلكات بمداهمة البنك، وأخذ اللوحة والعديد من الأعمال الفنية الأخرى.

وبعد انتهاء الحرب، سعى وينبرجر لاستعادة مجموعته الفنية، بتسجيل المطالبات مع كل من السلطتين الفرنسية والألمانية، وبينما كان قادرًا على تحديد مكان بعض الأعمال ، بقيت قطعة رينوار مفقودة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*