جارى فتح الساعة......

جمعية رجال الأعمال: طريق الحرير مشروع القرن ومكمل لقناة السويس

أكد علي عيسى، رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين، ضرورة الاستفادة من العلاقات المتميزة بين مصر والصين، في جذب استثمارات صينية جديدة للسوق المحلية، خلال الفترة المقبلة، موضحا أن نصيب الشرق الأوسط والمنطقة العربية من هذه الاستثمارات في إطار تنفيذ مشروعات طريق الحرير يبلغ حوالي 60 إلى 70 مليار دولار.

وقال عيسى لـــ”صدى البلد”، إن قناة السويس كمحور مهم للتجارة العالمية تعتبر مكملا لطريق الحرير، لافتًا إلى أن الصين وضعت خطة كاملة لطريق الحرير، واعتبرت قناة السويس جزءا أساسيا ومكملا لهذا الطريق، مما يتوافق مع رؤية مصر في تنمية محور القناة، وتحويله من مجرد ممر مائي إلى منطقة إمدادات عالمية.

من ناحيته أشاد حسن حسين رئيس لجنة البنوك بجمعية رجال الأعمال، بمشروع طريق الحرير، والذي يمكن أن يصبح مشروع القرن لأنه يربط مصالح ودول كثيرة ببعضها البعض، حيث ستنتفع به 68 دولة، من أفريقيا إلى آسيا وأوروبا، ويعيش فيها أكثر من 4 مليارات نسمة، وقد وعدت الصين بتخصيص مبلغ 124 مليار دولار للمشروع، مؤكدا أن العوائد جراء المبادلات التجارية بين هذه الدول ستبلغ مئات المليارات من الدولارات.

ونوه إلى أن مصر يجب أن تشكل مجموعة عمل قوية تدرس مرور الطريق في مصر، بحيث لا يكون مجرد طريق للمرور فقط، وإنما يتم استخدامه في بناء صناعات وزراعات ومصالح مصرية خالصة، تحقق عائدا اقتصاديا كبيرا للدولة، مع العمل على تعزيز علاقتنا مع الدول الأفريقية القريبة منا لتعم الفائدة على الجميع.

وشدد على أن مشروع طريق الحرير، ليس مجرد تهديد كما يدعي البعض، ولكنه قريب من التحقيق جدا، ويعبر عن وجهة النظر الصينية في المرحلة القادمة بكل وضوح وقدرتها على أن تكون الدولة الاقتصادية الأولى في العالم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*