جارى فتح الساعة......

إيران وتركيا تتحديان العقوبات الأمريكية بتأسيس بنك مشترك

بعدما طالت تركيا يد العقوبات الأمريكية، لتشارك إيران الخندق ذاته، يسعى البلدان لتأسيس بنك مشترك للتحايل على العقوبات.

وبحسب ما ذكرته قناة “برس تي في” الإيرانية قال رجل الأعمال التركي أوميد كيلر رئيس الغرفة التجارية الإيرانية التركية في مقال له إن البلدين يخططان لإنشاء بنك مشترك في المستقبل القريب، وأن هدفه الحيوي تعزيز العلاقات الاقتصادية بين طهران وأنقرة.

وأضاف أن إنشاء بنك مشترك يتم من خلاله التبادل التجاري بين البلدين من دون الحاجة إلى الدولار، هو الخطوة الأخيرة على طريق تنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وشددى على ضرورة اتخاذ فكرة تأسيس البنك المشترك على محمل الجد مشددا على أنه سيهدف إلى التحايل على العقوبات الأمريكية، وأن مثل هذا القرار سيمنع تأثير العقوبات الأمريكية على إيران من التأثير على التجارة الخارجية لتركيا.

وأكد أن إيران بلد مهم بالنسبة لتركيا، وأن العقوبات الأمريكية جائرة وغير قانونية.

وأفصح عن أن بلاده ستبعث بوفد إلى طهران الشهر المقبل، للتفاوض بشأن تسوية المدفوعات التجارية بين البلدين بالعملات المحلية.

لم يتم فرض عقوبات أمريكية على تركيا بعد، ولكن التوتر في العلاقات بين الدولتين خلال الأشهر الأخيرة، وتهديدات واشنطن كانت سببا كافيا في انخفاض الليرة التركية بشكل حاد. فيما تعاني العملة الإيرانية من تدهور قياسي مستمر.

لطالما سعت إيران وتركيا إلى استخدام الريال والليرة في التبادل التجاري بينها بدلا من الدولار، لكن هذا غير ممكن، حيث وقعت الحكومتان من قبل اتفاقا باستخدام الليرة والريال بدلا من الدولار، أثناء زيارة الرئيس السابق للبنك المركزي واسحاق جهانجيري نائب الرئيس روحاني إلى أنقرة، العام الماضي، لكن لم يجر تنفيذه حتى اللحظة.

فيما قامت الحكومتان بعمليات غسيل أموال عن طريق “بنك خلق” الذي يملكه رجل الأعمال التري رضا ضراب، لكن الولايات المتحدة لا تزال تجري تحقيقات في تلك القضية ومن المنتظر أن يؤول الأمر إلى تقرير ععقوبات جديدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*