جارى فتح الساعة......

ما حكم صوم طلاب الثانوية في رمضان؟.. علماء يؤكدون: الامتحانات ليست عذرًا ولا يجوز لهم الإفطار

بدأت، اليوم الأحد، امتحانات الثانوية العامة، التي تؤرق الكثير من الطلاب، ونظرًا لتزامنها مع الصيام يزداد قلق الآباء على تركيز ابنائهم الصائمين، وتزيد الأسئلة حول حكم إفطار الطلاب في رمضان، وهل يُفسد الغش في الامتحانات الصوم؟، وعلامات استفهام أكثر تزاحمت بسبب مخاوف الثانوية العامة، ذلك الكابوس الذي يُنغص على الأسر المصرية حياتهم منذ اللحظات الأولى لميلاد أبنائهم، وهو ما رصده «صدى البلد».

قالت الدكتورة فتحية الحنفي، أستاذ الفقه بجامعة الأزهر، إن الامتحانات المدرسية والجامعية لا تعد عذرًا يبيح الإفطار، لأن الجماهير من الطلاب يقدمون الامتحان مع الصيام من غير مشقة خارجة عن المعتاد، والصيام لا يتعارض مع الاستعداد للامتحان، والمسلم يستعين بطاعة الله على مهام الدنيا والآخرة.

واتفق معها الدكتور علي جمعة، مُفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، على أنه ليس هناك فتوى تبيح للطلاب الإفطار في رمضان خلال أيام الامتحانات، قائلا: “لا يحل للطلاب أن يفطروا في الامتحانات بدعوى أنهم يؤدون الامتحان ويحتاجون لقدر أكبر من التركيز”.

وأضاف «جمعة» أن هناك طالبين فقط يحق لهما الإفطار في رمضان، أولهما الطلاب غير القادرين على الصيام، حيث يصيبهم الصيام بإعياء شديد، وثانيًا الذين يتعاطون دواءً معينًا، مشيرًا إلى أنه ما دون ذلك فلا يحل لهم الإفطار.

حالة واحدة لإفطار الطالب في الامتحانات
وصدق الشيخ أحمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية وأمين الفتوى بدار الإفتاء، على ما قالاه بأنه لا يجوز لطلاب الثانوية العامة الإفطار فى نهار رمضان بسبب الامتحانات، إلا في حالة واحدة.

وأشار «ممدوح» إلى أنه لا يجوز للطالب الإفطار في رمضان بسبب الامتحانات إلا في حالة الضرورة القصوى وبتعليمات من الطبيب، بحيث لو صام في تلك الفترة قد يترتب عليه مضاعفات صحية أو تؤثر على تركيزه في الامتحان.

ونبه «مدير إدارة الأبحاث الشرعية» إلى أن قيام الطلاب بالغش في الامتحانات حرام شرعًا بإجماع العلماء، مشيرًا إلى أن الغش أثناء الصيام في رمضان له حُرمة مُضاعفة، لكنه لا يفسد الصوم، كما أنه أثناء الصيام حرام حرمة مضاعفة، حيث إن رفض الإسلام للغش أمر ثابت لا شك فيه، وتعظيم الجرم في رمضان جاء بالمقابلة لتعظيم الأجر.

يجب عليهم الصيام:
ونبه الدكتور محمد عبدالسميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، على أن الطلبة فى الامتحانات يجب عليهم الصيام كغيرهم، لكن إذا تعرضوا بسبب الامتحان أو المذاكرة لمشقة أحدثت فى أبدانهم أو أذهانهم نوعا من الإرهاق فهنا أصبح مريضًا فيطبق عليه ما يطبق على المريض حال الصيام، وهذا ما أفتت به دار الإفتاء.

واستطرد: أن الطلاب يصومون ولا يتركون الصيام فإن شعروا بحالة ضعف شديد، فيرخص لهم الاستفادة من الفطر مثل المريض تماما لقوله تعالى: «أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ»، فيجوز للطلبة أن يفطروا ثم يقضوا الأيام بعد ذلك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*