جارى فتح الساعة......

السعودية تحذر إسرائيل وتطالب بالإنهاء الفوري لاحتلال‎ فلسطين والجولان

دعت المملكة العربية السعودية، اليوم الجمعة، إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة والجولان المحتل، وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني التي طال أمدها، وصولًا لقيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس، كخيار استراتيجي أمثل لضمان السلام في المنطقة.

وأكدت وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس” أن المملكة أعلنت ترحيبها بالقرار المطروح في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، والمعنون بـ “السيادة الدائمة للشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وللسكان العرب في الجولان السوري المحتل على مواردهم الطبيعية”.

ويؤكد القرار على مبدأ السيادة الدائمـة للشـعوب الواقعـة تحـت الاحـتلال الأجـنبي علـى مواردها الطبيعية، ويسلط الضوء على اسـتغلال دولة الاحتلال الإسـرائيلي للمـوارد الطبيعية في الأرض الفلسطينية، وفي الأراضـي العربيـة الأخـرى التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967.

جاء ذلك في كلمة ألقاها المستشار بوزارة الخارجية السعودية الدكتور عبدالعزيز الرقابي خلال الدورة الـ 73 للجمعية العامة، قال فيها “إن المملكة تدعو جميع دول العالم إلى تحكيم العقل والمنطق واحترام القيم والمبادئ الإنسانية التي قامت عليها الأمم المتحدة، واعتماد هذا القرار المهم بتوافق الآراء سعيًا إلى إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني التي طال أمدها، مخلفة العديد من المآسي والكوارث التي تعدت الإنسان الفلسطيني، وطالت القرى والأراضي والمزارع والحقول والمقدسات الإسلامية وكل كائن حي”، وفق تعبير المسؤول.

وأضاف الرقابي، أن “الاحتلال الإسرائيلي طغى وتجبر، ومشاريع الاستيطان وحرق الأراضي الزراعية من قبل المستوطنين قد توسعت بشكل سافر يتحدى كل المواثيق والأعراف الدولية، فآن الأوان لهذه التصرفات الغوغائية أن تتوقف، وآن الأوان لحقوق الإنسان أن تحترم وتقدر، وأضحى قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس هو الخيار الاستراتيجي الأمثل لضمان السلام في هذه المنطقة”.

وشدد الرقابي في كلمته، على أن “موقف السعودية من القضية الفلسطينية ثابت وراسخ، ورافض للسياسات الإسرائيلية التي لا تحترم القوانين والأعراف الدولية، وتدعو إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإيجاد حل شامل ودائم وعادل يبنى على أساس حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشريف”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*