جارى فتح الساعة......

خبير اقتصاد يوضح أسباب تحريك سعر الجنيه

قال الدكتور مختار الشريف، الخبير الاقتصادي، إن تصريحات طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري، حول تحريك مرتقب في سعر الصرف بعد إعلان المركزي المصري إنهاء العمل بآلية عمل عودة أموال المستثمرين الأجانب للوطن تعني أن بدء تعامل المستثمرين الأجانب مع البنوك بشكل مباشر دون تدخل البنك المركزي ووفقا لآليات العرض والطلب سيدفع أسعار الصرف إلى الحركة صعودا وهبوطا مع تقلبات العرض والطلب.
وأوضح الخبير الاقتصادي، في تصريحات لـ صدى البلد، أن تحريك سعر الصرف يحدث فعليا كل يوم مع بدء تداول العملة الخضراء في البنوك وفقا لآليات العرض والطلب للدولار، لافتا إلى أن توافر المعروض من الدولار يعزز من استقرار سعر الصرف عند مستويات ثابتة مع تغيرات طفيفة ووقتية.
واستطرد: زيادة المعروض من الدولار مع الاعتماد على المنتج المحلي لتخيفف الضغط على الدولار في عمليات الاستيراد يعزز من زيادة قيمة الجنيه وخفض قيمة الدولار في البنوك.. لافتا إلى أن إنهاء العمل بآلية إعادة أموال الأجانب ستدفع بمرونة تداول العملة الخضراء في البنوك.
أعلن طارق عامر، محافظ البنك المركزي، أن سعر صرف الجنيه المصري سيشهد مزيدا من الحركة بعد أن تم إنهاء نظام يضمن للمستثمرين الأجانب إمكانية إعادة الدولار.
واعتبرت وكالة “بلومبرج” الأمريكية أن تصريحات عامر ستساعد في طمأنة المستثمرين الأجانب الذين يدققون في السياسة الاقتصادية لمصر في الوقت الذي تنهي فيه البلاد اتفاقية قرض مدته ثلاث سنوات بقيمة 12 مليار دولار مع صندوق النقد الدولي هذا العام.
وقال عامر في تصريحات إلى وكالة “بلومبرج”: “سنشهد المزيد من التقلبات في العملة بعد إغلاق آلية إعادة أموال المستثمرين إلى وطنهم”.
وتابع: “نحن ملتزمون بضمان أن السوق المصرية حرة، ولكن في نفس الوقت لدينا احتياطيات تساعدنا على مواجهة أي مضاربين أو ممارسات غير منظمة في السوق. نحن ملتزمون بضمان عودة أصحاب الديون المصرية بشكل أفضل”، مضيفا أن: “تساعدنا الاحتياطيات في الدفاع عن نظام الصرف الأجنبي الجديد، ويمكن استخدام سعر الفائدة كأداة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »