جارى فتح الساعة......

والدة طبيبة الغلابة هبة خفاجى تروى أسرارا عن ابنتها ويوم وفاتها

كشفت منى أنور خفاجى والدة الدكتورة الراحلة هبة خفاجي التى لقبت بـ”طبيبة الغلابة”، والتى أصبحت حديث السوشيال ميديا بعد وفاتها، عن أسرار حول حياة ابنتها لم تنشر من قبل.

وبصوت مبحوح مليء بالأسى والحزن على ابنتها الوحيدة، قالت الأم فى تصريحات خاصة لـ”صدى البلد” إن والد هبة توفى وهي طفلة عمرها عام، بسبب مرض السرطان، ومنذ ذلك الحين بدأت أؤسسها على محاولة مد يد العون لكل مريض ومريضة سرطان فكرست حياتها من أجل الدراسة وتحقيق هدفها في إنقاذ كل طفلة من مصير اليتم وفقدان السند الدنيوي فى الحياة وهو الأب.

وأكدت “خفاجى” أن طبيبة الغلابة لم تتردد لحظة عن مساعدة الغير دون طلب أو مقابل، فكانت مثالًا يحتذى به في عالم الطب، حيث تخرجت في عام 2002 ووهبت حياتها للعلم ومرضى السرطان إلى أن أصبحت أستاذة للأورام بمستشفى «قصر العيني»، واستشارية علاج الأورام، ومُدّرسة بكلية الطب جامعة القاهرة.

وعن يوم وفاة “هبة”، قالت الأم “كنت بجوارها وفجأة سقطت هبة، أخذت انادى عليها كثيرا ولم ترد.. راحت كل حياتي”.

Translate »