جارى فتح الساعة......

احذر استخدام الهاند فري.. تصيبك بفقدان السمع

حذرت منظمة الصحة العالمية، أمس، الثلاثاء، من مخاطر استخدام الهواتف على حاسة السمع، مؤكدة أن أكثر من مليار شخص معرضون لخطر الإصابة بمشاكل في السمع نتيجة التعرض المفرط لأصوات قوية واستخدام سماعات الأذن.

ولكن كيف يمكن للضوضاء العالية أن تضر بالسمع؟ فوفقًا لموقع “audio recovery”، فإن الخطر الرئيسي لاستخدام سماعات الرأس هو حجم الصوت الصادر عن السماعة والصوت العالي جدا الذي يتسبب في تدمير الأذن.

فعندما تصل الموجات الصوتية إلى آذاننا، فإنها تتسبب في اهتزاز طبلة الأذن، وينتقل هذا الاهتزاز إلى الأذن الداخلية من خلال عدة عظام صغيرة، حيث يصل إلى القوقعة، وهي عبارة عن حجرة مملوءة بالسوائل وتحتوي على عدة آلاف من “الشعيرات” الصغيرة، وعندما تصل الاهتزازات الصوتية إلى القوقعة، يهتز السائل الموجود داخلها ويؤدي إلى تحرك الشعيرات، فتتسبب الأصوات العالية في حدوث اهتزازات أقوى، ما يؤثر على السمع.

وفي بعض الحالات، فبعض خلايا الأذن لا تتعافى أبدا، وهذا يؤدي إلى فقدان السمع الدائم، حيث أن هذا النوع من ضرر السمع الناجم عن الضوضاء يكاد يكون من المستحيل التعافي منه، ولا يوجد علاج لإصلاح الأذن الداخلية التالفة.

كيف تضر السماعات بأذنيك؟
تسبب سماعات الرأس ضررا لأذنيك بنفس الطريقة التي تحدث بها أصوات أخرى عالية، مما يؤدي إلى ما يسميه أخصائي السمع “فقدان السمع الناجم عن الضوضاء”، ومع مرور الوقت، تتسبب الأصوات الصادرة من سماعات الرأس في انحناء خلايا الشعر في القوقعة كثيرًا أو بشدة، ما يؤدي إلى التضرر الدائم للأذن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »