جارى فتح الساعة......

تجار غرفة القاهرة يؤيدون التعديلات الدستورية: عايزين استقرار

نظمت غرفة القاهرة التجارية برئاسة المهندس إبراهيم العربي أمس الإثنين مؤتمرًا حاشدًا شارك فيه عدد كبير من الجمعية العمومية للغرفة من التجار والصناع ومؤديي الخدمات وممثلين عن الوزارات والهيئات الحكومية المختلفة، وعدد من الشخصيات العامة والبرلمانية والمتخصصين والقانونيين وبعض الشخصيات المجتمعية.
وتحول المؤتمر من دعوة للمشاركة في استفتاء التعديلات الدستورية إلى احتفالية كرنفالية لتأييد هذه التعديلات من أجل تحقيق الاستقرار والتنمية المستدامة في ظل المشروعات القومية التي تم تنفيذها ، والتي تتم حاليًا والمخطط لها في المرحلة المقبلة.
وسادت حالة من الارتياح بين المشاركين الذين اتفقوا في النهاية على أن مصلحة مصر أولًا، التي تأتي من خلال استمرار الاستقرار الذي يسود البلد في الفترة الأخيرة.
واستقبل المهندس إبراهيم العربي رئيس غرفة القاهرة وعلي شكري نائب رئيس الغرفة وأعضاء مجلس إدارتهم الحضور من الشخصيات المختلفة سواء من منتسبي الغرفة أو الشخصيات العامة المشاركة في المؤتمر لتوضيح دور المجتمع التجاري فيما يتعلق بهذه التعديلات الدستورية وزيادة دور التوعية الذي بدأ عن طريق الغرفة منذ فترة ،واختتم بالمؤتمر الذي تم تنظيمه في 26 من مارس الماضي ، والذي كان بمثابة التحضير لهذا المؤتمر الحاشد الذي أظهر من خلاله مجلس إدارة غرفة القاهرة أن مصلحة مصر وأجيالها أولًا.
وشدد المهندس إبراهيم العربي خلال كلمته على أن السعي إلى ترسيخ مبدأ الاستقرار أساس التنمية ، ولذلك لابد أن نساند بلدنا ونؤكد على الاستقرار التي تمر به في الفترة الأخيرة والمشروعات العملاقة التي تمت سواء فيما يتعلق بالبنية التحتية و شبكة الطرق والكهرباء والعاصمة الإدارية وغير ذلك من المشروعات القومية التي تحقق لمصر التنمية الحقيقية ولأجيالها القادمة، فضلًا عن تحسين العلاقات المصرية الخارجية عربيًا وإفريقيًا ودوليًا حيث أن التعديلات الدستورية أصبحت أملًا للفئات المجتمعية المختلفة، ومنها القطاع الاقتصادي الذي يعتمد في المقام الأول على مبدأ الاستقرار.
وأشاد “العربي” بالحضور والمشاركين في المؤتمر بما يعني نجاح الغرفة في التوعية المجتمعية والتجارية بأهمية الاستفتاء على التعديلات الدستورية ، وجاء ذلك في الوقت الذي أشاد فيه الحضور خلال المؤتمر بدور غرفة القاهرة المجتمعي في التوعية بأهمية الاستفتاء على التعديلات الدستورية كمؤسسة تهتم بالشئون الاقتصادية في المقام الأول ، ولكن شعور مجلس إدارة الغرفة بضرورة مساندة الدولة مجتمعيًا يدل على الرؤية الصائبة والمستقبلية بشكل عام لمسئولي غرفة القاهرة، وعلى رأسهم المهندس إبراهيم العربي الذي دائمًا ما يظهر في الأعمال المجتمعية والوطنية ومن ورائه منتسبي غرفته بل وتجار مصر بشكل عام ؛ كونه أحد الرموز الاقتصادية والمحاور الرئيسية مجتمعيًا في مصر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »