جارى فتح الساعة......

مباحثات مصرية تونسية لتبادل الخبرات في مجال زراعة النخيل والزيتون

عقدت جمعية رجال الأعمال المصريين برئاسة المهندس علي عيسى، لقاءات ثنائية بين الشركات المصرية ونظيرتها التونسية في إطار اجتماعات الدورة الثانية لمجلس الأعمال المصري التونسي برئاسة عبد العليم نوارة، لبحث إقامة تعاون وتحالف لتبادل الخبرات وإقامة الاستثمارات المشتركة فى مجال زراعة النخيل والزيتون.

وقال عمر الدماطي رئيس لجنة المتابعة للمواد الغذائية والزراعة بمجلس الاعمال ان التجربة التونسية مشهود لها بالنجاح فى قطاع التمور وزيت الزيتون، مشيرا إلى أن هناك فرصا واعدة للمشاركة بين الجانبين.

من جانبه أكد المهندس على عيسى رئيس مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال أن هذا المجال واعد جدا، موضحا أن مصر تؤسس لقاعدة قوية لزراعات النخيل والزيتون خصوصا وأنها من أكبر الدول المنتجة للتمور في الوقت الراهن ولكنها تمور محلية.

وأوضح أن مصر تعمل فى إطار مشروع قومي على استزراع أصناف جديدة والتركيز على زراعة التمور ضمن مشروع المليون ونصف المليون فدان بنظام حق الانتفاع من 25 إلى 40 سنة وبالاخص فى منطقة الوادي الجديد، مؤكدا أن مصر لديها خطة لزراعة 2 مليون نخلة فى منطقة الوادي الجديد والواحات.

ودعا رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين الوفد التونسي الى تنظيم زيارة لمنطقة الوادي الجديد للتعرف عليها وبحث الفرص المتاحة فى الاستثمار الزراعي خصوصا في زراعة النخيل.

من جانبه وجه طارق الشريف رئيس الوفد التونسي الدعوة لرجال الأعمال المصريين لزيارة تونس لحضور منتدى التمور بتونس وزيارة مدينة صفاقس المشهورة بزراعة وتصنيع زيت الزيتون.

وقال الدكتور يسري الشرقاوي رئيس لجنة المتابعة للاستثمار والتجارة والخدمات إن مصر جاهزة لزراعة 33 ألف فدان من التمور ونتابع التجربة التونسية والاستفادة من الخبرات لدى الجانب التونسي، مشيرا إلى أهمية التحالف مع الجانب التونسي والاطلاع على الفرص المتاحة في مشروع المليون ونصف المليون فدان خصوصا فى ظل وجود اتفاقيات بين الجانبين تبلغ 10 اتفاقيات أهمهما اغادير والـ” يورو 1″ ومؤخرا انضمام تونس لاتفاقية الكوميسا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »