جارى فتح الساعة......

مفاجأة .. قرار الشيخ زايد يضع مسئولي الأهلي في مرمى الاتهام بإهدار 220 مليون جنيه

حالة من الغضب الشديد تسيطر علي أعضاء النادي الأهلي سواء في فرع الجزيرة أو زايد بعدما ترددت معلومات قوية عن اتفاق إدارة النادي مع العديد من أعضاء فرع زايد بالسماح لهم خصوصا الذين اشتركوا قبل الأول من يوليو عام 2015 بالتمتع بعضوية الفروع الثلاثة مقابل دفع 50 ألف جنيه على اعتبار أن العضوية الكاملة في ذلك الوقت كانت قيمتها 120 ألف جنيه وسبق لهم أن يدفعوا 70 ألفا نظير الاشتراك.

وقاد هذه المفاوضات عضو المجلس الذي له مشكلة في فرع زايد لتهدئة الأوضاع هناك وتسربت تفاصيل الجلسة للبعض.

وقالت مصادر إن سر غضب الأعضاء في الجزيرة أن العضوية قيمتها الآن 250 ألف جنيه، وسبب غضب أعضاء زايد أنهم سيستثنون مجموعة دون باقي الأعضاء بشكل عام كل هذا الأمر مخالف للائحة لأن الشرط للتحويل من عضوية فرع واحد إلى باقي الفروع لابد أن يكون خلال عام واحد فقط من تاريخ عمل العضوية وليس بعد عامين تقريبا كما هو الحال لمن يجري معهم التفاوض أي أن هذا السماح كان يمكن أن يكون في الأول من يوليو 2016 وليس يونيو 2017 وهو إن تم كما تريد الإدارة الحمراء سيعد مخالفة واضحة لأنه سيهدر على الأهلي ما يقرب من 220 مليون جنيه فارق العضويات الآن لأنهم من المفترض أن يدفع كل منهم 180 ألف جنيه بجانب 70 ألفا سابقة ليصبح المجموع 250 ألف جنيه وهو القيمة الحقيقية للعضوية الآن.

وأضافت المصادر أن هذا الأمر بحاجة إلي مراجعة المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة قبل إقراره للحفاظ علي المال العام الخاص بالنادي الأهلي، كما أنه سيفتح بابا للمشكلات والأزمات من الصعب سده في هذه المرحلة الحرجة لاسيما وأن هذا المجلس الذي يرأسه المهندس محمود طاهر حاليا معين بقرار من الوزير ولا يجب اتخاذ مثل هذا القرار قبل مراجعته والمؤكد أن الوزير لن يخالف اللوائح التي يعرفها الجميع.

وأوضحت المصادر أن الأعضاء الذين سيكون لهم حق الاستفادة من هذا القرار حال تحويله من اتفاق إلي قرار رسمي نحو1600 عضو بما سيهدر علي النادي ما يقرب من 220 مليون جنيه قيمة 180 ألفا المفترض دفعها وليس 50 ألفا بالتقسيط على عدة سنوات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*