جارى فتح الساعة......

مجزرة حيتان.. سفاحون ذبحوا 23 حوتًًا وتركوا الأطفال تلعب فوقها

تحولت مياه البحر في جزر فارو إلى اللون الأحمر القاني، بعد مذبحة ارتكبها صيادون قتلة بشكل غير شرعي ضد 23 حوتًا، أرادوا أخذ لحمها ودهنها، لتكون المحصلة قطيع من الحيوانات الثديية النافقة على شاطئ الجزيرة، وفق ما ذكرت صحيفة ديلي ميرور البريطانية.

وقام الجزارون بأخذ حيتان لم تولد بعد من أرحام أمهاتها، في مشهدٍ وحشي بامتياز، ضد مخلوقات بحرية نادرة ومهددة بالإنقراض.

وأظهرت الصور، بعض الأطفال وآبائهم بجوار الحيتان، محاولين إنقاذ أي حوت من المجزرة التي تمت ضدهم، لكن دون جدوى، بينما تواجد بعض السياح لالتقاط الصور، وتواجد آخرون للاستمتاع بالمشهد المرعب، تاركين أطفالهم يصعدون فوق الحيتان أو ركلها، مجتهدين في اقتطاع قطع من لحم هذه المخلوقات، وكأن الحيوانات البحرية النافقة ليست إلا صورة عادية، وأن لون الماء الأحمر ليس إلا لونًا طبيعيًا.

وتبعد جزيرة فارو الدنماركية، نحو 440 كيلومترا عن الجزر البريطانية وسواحلها.

وأمام هذه المشاهد المرعبة، يرى المدافعون عن حقوق الحيوان، أنه يجب تجريم صيد الحيتان بشكل قاطع وصارم، وعدم ترك أي مساحة لقتل المخلوقات البحرية بهذه الطريقة الفظيعة.

بينما لايزال الكثيرون يدافعون عن صيد الحيتان باعتباره عادة قديمة، وليست انتهاكًا لحقوق هذه المخلوقات.

في سبتمبر 2018 ، قدمت الجمعية الخيرية بجزر فارو مليون يورو لمدة 10 سنوات متتالية، مقابل عدم صيد الحيتان.

وتعد هذه الممارسة المجرمة في دول عدة من العالم، مثار جدل في دول أخرى مثل الدول الاسكندنافية، التي يجادل فيها أناس كثر، بأن الأمر تقليد عادي، ليس به أي أضرار للبيئة، لكن أعداد الحيتان التي تموتـ سنويًَا تؤكد قرب انقراض الكثير من سلالتها، وهو أمر ينافي أهمية وجودها لعمل التوازن البحري المطلوب بين الكائنات البحرية.
Translate »