جارى فتح الساعة......

زيادة سعر الحديد من 4700 الى 11800 جنيه فى 18 شهراً.. وتوقعات بارتفاع سعر العقارات 50%

صرح المهندس سهل الدمراوي عضو الاتحاد المصري لمقاولي التشييد والبناء، بأنه خلال الفترة من العاشر من يوليو حتى العاشر من أغسطس الجاري زادت أسعار حديد التسليح 6 مرات.

وأوضح الدمراوي، فى تصريحات له السبت، أنه لا يوجد مبرر لذلك إلا غياب دور الدولة في مراقبة الأسعار وأصبح المنتجون والتجار الذين لا يزيد عددهم علي 15 فردا يتحكمون في مصير ملايين المواطنين، كما يحلو لهم حتى وصل الحال أن السعر يتحرك كل أسبوع مرة أو اثنتين.

وحذر الدمراوي من هذه الظاهرة العجيبة التي لم يشهدها سوق التشييد قبل ذلك وإن الصمت تجاهها يزيد من انتشارها للسلع الأخرى.

وأضاف الدمراوي أن شركات المقاولات تعاني معاناة شديدة من زيادة معظم أسعار مواد البناء ووصلت الزيادة العشوائية خلال الفترة الماضية الي أضعاف الأسعار المتعاقد عليها مع اجهزة الدولة والجهات الأخرى وتتكبد خسائر فادحة لا تستطيع معظم الشركات تحملها بالإضافة إلى تأخير صرف التعويضات التي لا تمثل إلا نسبة بسيطة مما تكبدته الشركات من خسائر.

وناشد الدمراوي الحكومة بسرعة التدخل وتحديد حد أقصى للمنتجين والتجار لحماية المواطنين من التلاعب بمقدراتهم وحماية آلاف شركات المقاولات من الإفلاس.

ومن جانبه، أكد المهندس أحمد الزيني، رئيس الشعبة العامة لمواد البناء باتحاد الغرف التجارية، أن ارتفاع أسعار الحديد في السوق المحلية تسبب في ارتفاع أسعار الشقق السكنية بنسبة من 30% إلى 50%.

وقال رئيس الشعبة العامة لمواد البناء باتحاد الغرف التجارية، في تصريح لـ”صدى البلد”، إن سعر الحديد في بداية العام السابق بلغ 4.700 جنيه، بينما وصل سعر الطن حاليا إلى 11.800 جنيه.

وأضاف الزيني أن سوق الحديد تشهد طفرات في ارتفاع الأسعار، موضحا أن قرار الحكومة بفرض رسوم إغراق لم يؤت ثماره، متوقعا ارتفاع سعر طن الحديد مجددا خلال الأسبوع الحالي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*