تكنولوجيا

“المستقلة للعاملين بالمصرية للاتصالات” تبدي تخوفها من تغيرات مجلس إدارة الشركة

تترقب النقابة المستقلة للعاملين بالشركة المصرية للاتصالات شرق القاهرة، بحذر حركة التغيير المرتقبة بالشركة، كون الشركة تمر بأخطر مراحلها خاصة بعد الحصول على رخصة تشغيل المحمول، ودخولها للسوق كمشغل متكامل.

وأضافت النقابة المستقلة فى بيان لها: أن الفترة الماضية تعرضت فيها الشركة للاستدانة من البنوك، وأنها تنتظر أن يكون الرئيس التنفيذي القادم للشركة من الشخصيات الملمة بالقرارات السابقة والأوضاع الحالية، حتى لا تدخل الشركة فى متاهة البدء من الصفر.

وأهابت النقابة بالمهندس ياسر القاضي، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بأختيار شخصية وطنية تتميز بالكفاءة وإدارة الشركة فى هذة المرحلة الصعبة والخطيرة، وأن يكون لها خبرة فى تشغيل شبكات المحمول للإستفادة بالرخصة التى حصلت عليها الشركة مؤخرًا، وأن تكون قادرة على المنافسة وسط الشركات الثلاث العاملة بالسوق.

وأختتم البيان: بأن النقابة تحترم وتقدر مجهودات الوزير منذ توليه هذا المنصب حيث انه قدم للشركة الوطنية فرصة تقديم خدمات المحمول والتي غابت اكثر من 18 سنه منذ خصخصة المحمول وهو ما لم يفعل من سبقوه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق