اخبارمصر

٢٠١٨ يشهد بداية الحج الكاثوليكي إلى مصر وإعداد أجندة للمزارات

تلقى يحيى راشد وزير السياحة، تقريرًا من المكتب السياحي بروما، حول تغطية وسائل الإعلام الإيطالية للزيارة الأخيرة التي قام بها وفد مؤسسة “أوبرا رومانا بيلجريناجي”، المسئولة عن ملف الحج بالفاتيكان إلى مصر لتفقد الأماكن التي سيشملها برنامج الحج إلى مصر.

وقامت عدد من الصحف ووكالات الأنباء الإيطالية، بإبراز الزيارة وأهميتها، وإلقاء الضوء على برنامج الحج إلى مصر والأماكن التي سيتضمنها، وأشارت إلى أن عام ٢٠١٨ سيشهد بداية الحج الكاثوليكي إلى مصر.

وأعرب “راشد”، عن تفاؤله بما نشرته الصحافة الإيطالية عن زيارة الوفد إلى مصر، مؤكدًا أهمية مثل هذه التغطية الإعلامية العالمية في الترويج والتسويق لبرنامج الحج إلى مصر، وتحسين الصورة الذهنية لمصر بالخارج.

فِي السياق ذاته، قام راديو SIR التابع للفاتيكان، ببث تصريح رئيس مجلس إدارة مؤسسة الحج الفاتيكاني، الذي قال فيه، إنه مع بداية العام ستكون مصر ضمن “كتالوج” أجندة رحلات الحج التي تعدها المؤسسة، مشيرًا إلى زيارة الوفد إلى مصر، وتأكيده على أهمية مصر كمقصد ضمن برامج المؤسسة السياحية.

وجاء في تصريحاته أيضا، بأن المؤسسة تعتزم وضع برنامجين لمصر، أحدهما يشمل زيارة المناطق الأثرية التاريخية من أسوان للقاهرة، والآخر يستهدف الأماكن التي مرت بها العذراء مريم والسيد المسيح بمصر.

ونشرت وكالة الأنباء الإيطالية ANSA، وموقع Travel nostop، مقالا تحت عنوان “مع بداية 2018 .. نبدأ الحج الكاثوليكى في مصر على آثار رحلة العائلة المقدسة”.

كما أشار المقال، إلى دخول العائلة المقدسة لمصر والإقامة بها لمدة ثلاث سنوات هروبا من بطش الملك هيرودت.

وأوضحت الوكالة، أن تنفيذ هذا البرنامج سيكون من خلال مؤسسة الحج الفاتيكانى، وأشار المقال إلى زيارة وفد ممثلًا عنها لمصر، ولقائه بفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والبابا تواضرس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، مشيرًا إلى كلمة البابا تواضرس، حول أهمية السياحة الدينية في نشر رسالة السلام.

وأشار المقال، إلى زيارة البابا فرانسيس بابا الفاتيكان إلى مصر إبريل الماضي، والتي أعقبها مباركته للأيقونة الخاصة برحلة العائلة المقدسة إلى مصر في أكتوبر الماضي، وأكد المقال على أهمية برنامج الحج الى مصر ودوره الإيجابي في الحوار بين الأديان.

وانتهى المقال باستعراض المقاصد السياحية التي سيشملها مسار رحلة العائلة المقدسة إلى مصر.

وتناولت جريدة “Avvenire“، خبرا عن الزيارة، حيث جاء عنوان المقال بها: “كلمة الطيب … مصر البلد التي باركها الله”، وأشار الخبر إلى كلمة الإمام الأكبر شيخ الأزهر مع الوفد خلال زيارته لمصر، التي أكد خلالها على العلاقة الطيبة التي تجمع بينه وبين البابا فرانسيس.

يذكر أن زيارة الوفد الفاتيكانى إلى مصر، جاءت برئاسة مونسينور ريمو تشيافاريني، رئيس مجلس إدارة المؤسسة خلال الفترة من 11- 16 ديسمبر الجارى، حيث رافق الوفد وفدا إعلاميا من كبريات الصحف الإيطالية والراديو والتليفزيون الايطالي والفاتيكاني لتغطية الزيارة، وصاحبهم في الزيارة المستشار السياحي المصري في روما عماد فتحي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق