تكنولوجيا

«شنايدر إليكتريك»: مصر لديها إمكانات لتصبح مركزا إقليميا للطاقة وتكنولوجيا المعلومات

أكد الرئيس الإقليمى لشركة شنايدر مصر وشمال شرق أفريقيا والمشرق العربي المهندس وليد شتا، أن مصر لديها امكانيات هائلة كى تصبح مركزا إقليميا للطاقة وتكنولوجيا المعلومات فى المنطقة، لما تتمتع به من بنية تحتية قوية، إضافة للإصلاحات الاقتصادية التى أجرتها الحكومة المصرية مؤخرا، وأدت إلى تحفيز “شنايدر إليكتريك” على زيادة حجم أعمالها واستثماراتها فى السوق المصرى.

وقال المهندس شتا – فى تصريحات صحفية على هامش مؤتمر عقدته شركة (شنايدر إليكتريك – مصر) اليوم تحت عنوان (طاقة أقل.. كفاءة أكثر) – “إن قرار تحرير سعر الصرف أثر بشكل إيجابى في توفير المكونات والمعدات التشغيلية للمصنع الإقليمى للشركة، وهو ما سيؤدى إلى زيادة حجم الصادرات وتوفير العملات الأجنبية للدولة، وجذب المزيد من الاستثمارات إلى مصر”.

ونوه بأن الشركة تتواجد فى مصر منذ أكثر من 30 عاما من خلال بناء أول محطة جهد فائق بالقاهرة، موضحا أن دور الشركة الرئيسي هو تقديم حلول متكاملة لإدارة المشروعات القومية والعملاقة فى مصر، لوصول منتج متكامل فى صورته النهائية للمستهلك مع تقليل نفقات تشغيل المشروعات من خلال إدارة الطاقة بشكل متميز.

وشدد على أن الشركة يقع عليها مسئولية مجتمعية كبيرة لتنمية المجتمع الذى تعمل به، وإمداد السوق بالكوادر الفنية المؤهلة لمواكبة التطور التكنولوجى فى الوقت الحالى، مشيرا إلى أن الشركة قامت خلال العشر سنوات الأخيرة بتدريب 17 ألف مهندس فى معامل الشركة بكليات الهندسة بجامعات عين شمس وحلوان، إضافة إلى تدريب طلبة معهد (دون بوسكو) ومدرسة (جلال فهمى) الفنية.

وأضاف المهندس شتا “نقوم بتعيين العشر متدربين الأوائل فى برامج التدريب سواء بكليات الهندسة أو القطاع الفنى، مؤكدا أن الشركة تخصص على المستوى العالمى نسبة 5% من إجمالى أرباحها بقيمة مليار يورو لقطاع التدريب والبحوث والتطوير”.

ولفت إلى أن الشركة تساهم أيضا فى توصيل التيار الكهربائى لبعض القرى، التى تقع خارج تغطية الشبكة القومية، مبينا أنه تم تنفيذ مشروع فى قرية أبو منقار بواحة الفرافرة بتكلفة 250 ألف جنيه، وبالفعل تم إنشاء شبكة جهد متوسط للقرية ومحطة طاقة شمسية بها، فيما ستقوم الشركة خلال المرحلة المقبلة بإنشاء محطة طاقة شمسية فى إحدى القرى التى تقع أيضا خارج تغطية الشبكة القومية للكهرباء، للمساهمة بجانب الدولة فى تنمية المجتمعات الفقيرة.

كما أكد المهندس شتا أن استراتيجية الشركة تقوم على الاعتماد على التطبيقات الرقمية وإنترنت الأشياء في أداء أعمالها من أجل تغيير أساليب استهلاك الأفراد والشركات للطاقة، وكذلك التحكم الآلي في العمليات الصناعية بصورة أفضل، وتعزيز جودة القرارات التجارية، بالإضافة لتحسين أسلوب الحياة وإثرائها وجعلها متصلة بتكنولوجيا المعلومات بهدف اتخاذ القرارات بشكل أفضل.

ولفت إلى أن التحدى الحقيقى فى الوقت الحالى هو التوصل إلى تكنولوجيات متطورة لتخزين الطاقة، خاصة فى مجال الطاقة الشمسية، منوها بأنه تم مؤخرا تطوير وحدة تخزين وحدة طاقة قدرتها 5 أضعاف الوحدات الحالية، وبتكلفة أقل للطاقة الجديدة والمتجددة.

ومن جانبه، كشف المهندس نادر غبور نائب رئيس شركة (شنايدر إليكتريك) ومدير مركز تنفيذ المشروعات الإقليمي عن أن متوسط حجم مبيعات الشركة فى مصر خلال العام الأخير بلغ 100 مليون يورو.

وأشار إلي مساهمة الشركة فى العديد من المشروعات القومية فى مصر، وفى مقدمتها، تطوير حقل غاز “ظهر” من خلال توريد مبان سابقة التجهيز بمساحة 3800 متر مجهزة بلوحات الجهد المعزولة بالغاز ولوحات الضغط المنخفض وأنظمة ومعدات التحكم بالتعاون مع شركة بتروبل بتكلفة 45 مليون يورو، ومشروع تطوير حقل غاز دلتا غرب النيل بقيمة 10.2 مليون دولار، موضحا أنه سيتم تصميم وتوريد 45 لوحة جهد متوسط، و250 لوحة جهد منخفض، ومحولات النفط، ونظام إدارة الطاقة.

ونوه المهندس غبور بأن الشركة تشارك في المرحلة الرابعة فى منجم السكرى للذهب بقيمة 3.5 مليون يورو، وتساهم بتركيب أنظمة التحكم فى المحركات وتشغيلها بشكل آلى، كما تشارك فى محطتى ضخ بمنطقة توشكا الأولى لتوفير المياه لـ3000 فدان، والثانية لـ30 ألف فدان بقيمة إجمالية 3.1 مليون يورو، ومحطة تحلية اليسر بتوريد المحولات ونظم الجهد المتوسط والمنخفض وأنظمة التشغيل الأتوماتيكى بقيمة 1.15 مليون يورو، بالاضافة للاشتراك فى إنشاءات أنفاق الإسماعيلية وبورسعيد من خلال توفير المحولات والملاجئ.

ولفت إلي أن (شنايدر إليكتريك) ساهمت بشكل كبير فى القضاء على انقطاعات الكهرباء، مبينا أنه خلال وقت قياسى لم يتعد ستة أشهر تم توفير محولات الجهد المنخفض والمتوسط لمحطات كهرباء أسيوط وبنها ودمياط، إضافة للمساهمة بشكل أساسى في تنفيذ استراتيجية قطاع الكهرباء المصرى، للوصول إلى إنتاج 20% من الطاقات المتجددة بحلول عام 2022، فيما تقوم الشركة حاليا بإنشاء محطة طاقة شمسية في مدينة شرم الشيخ بقدرة 50 ميجاوات باستثمارات تبلغ 75 مليون يورو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق