وزير الاتصالات فى افتتاح معرض كايرو أى سى تى: التحول الرقمي أساس النهضة

أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن الركيزة الأساسية للتنميةِ الشاملة المستدامة لن تتأتى إلا بالعمل على محورين رئيسيين هما التحول الرقمي، وبناء الإنسان كونهما عماد النهضة وقوام التنمية لاسيما في ظل العصر الجديد الذي غدت فيه التكنولوجيا المتطورة هي البنية الرئيسية للاقتصاد العالمي.
وأضاف الوزير في كلمته التي ألقاها اليوم في افتتاح مؤتمر كايرو آي سي تي ٢٠١٨ الذي افتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسي أن الوزارة تعمل على بناء كوادر مدربة ومتخصصة في التكنولوجيات الحديثة بمختلف أطيافها الرحبة فضلا عن إطلاق أكاديمية رقمية باللغة العربية توفر فرص التدريب الذاتي المجاني للشباب ليس في مصر وحدها بل في العالم العربي بأسرهِ.
ولفت إلى أن الوزارة لديها مشروعات تستهدف جذب الاستثمارات العالمية وتنمية المناطق التكنولوجية وتفعيل الحوافز التي أتاحها القانون وذلك بالتعاون مع وزارة الاستثمار فضلا عن تنفيذ عدد ضخم من البرامج والمشروعات من أبرزها إقامة ثمانية مجتمعات للإبداع التكنولوجي في الجامعات الإقليمية بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبدء في تنفيذ مدينة المعرفة بالعاصمة الجديدة التي ستضم مراكز بحث وتطوير متخصصة في مجالات متعددة.
وأشار إلى أن الوزارة تقوم بتنفيذ مشروع إنشاء منصة رقمية للمحتوى الثقافي المصري بالتعاون مع وزارتي الثقافة والآثار وكافة الجهات المعنية ليكون سبيلا جديدا لبناء الإنسان المصري من خلال التثقيف والمعرفة.
وقال الوزير “إذا كنا نسعى لتوظيف التكنولوجيا للحفاظ على إرث الماضي لا يفوتنا تطويعَها لصنع حاضرٍ قوي ومستقبل وضاء قائم على العدالة الرقمية التي تبني مجتمعات دامجة مَمَكَنة تكنولوجيا تُدَعمّ إخوتًنا وأبنائَنا من متحدي الإعاقة في مائة مركز شباب مختلف وذلك بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة وكذلك تضطلع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بتنفيذ المبادرة الرئاسية للتشخيص الطبي عن بعد في ثلاثمائة وحدة مختلفة بالتعاون مع وزارة الصحة”.
وأوضح أن الوزارة تبنت استراتيجية مصر 2030 ومفهوم التنمية المستدامة بغرض إحداث نقلة حقيقية في مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين حيث تقوم الوزارة الاتصالات بالعمل كقطاع عرضي يساعد على تمكين كافة قطاعات الدولة في إتمام مشاريع التحول الرقمي وبناء قواعد البيانات المتكاملة بالتعاون مع هيئة الرقابة الادارية لتكون الركيزة الأساسية لإنشاء المدن الذكية.
وأكد أنه تنفيذا لرؤية رئيس الجمهورية ومتابعته الدقيقة للتنفيذ يتم التعاون مع كافة جهات الدولة لتطوير المنظومة الرقمية للعاصمة الجديدة والتحول إلى حكومة رقمية تقوم علي بيئة تشاركية الكترونية بين مختلف وزارات ومؤسسات وهيئات الدولة على نسق يحقق شمولا رقميا حقيقيا.
ولفت إلى أن الوزارة تستهدف إطلاق حزمة من الخدمات الحكومية من خلال قنوات مختلفة وفقا للتنوع الثقافي واختلاف أنماط استخدام المواطنين للتكنولوجيا تحقيقا لمبدأ العدالة الرقمية حيث تتاح من خلال تطبيقات الهاتف المحمول والمنصات الرقمية ومراكز الخدمات الحكومية وذلك بالتعاون مع وزارة التخطيط فضلا عن مراكز الاتصالات، ومكاتب البريد المصري الذي يعيد صياغة دوره ليغدو منفذا رئيسيا لتقديم الخدمات الحكومية والمالية والمجتمعية بشكل حضاري للمواطنين، متعاونين في هذا المضمار مع كافة جهات الدولة كالنيابات المتخصصة ووزارة العدل ووزارة الداخلية ووزارة الهجرة ووزارة النقل وغيرها.
وأكد حرص الوزارة على الشراكة المستمرة مع الاشقاء الافارقة لتعزيز التحول الرقمي فيأفريقيا وذلك بالتنسيق مع وزارة الخارجية.
ولفت إلى أنه بالتعاون مع القوات المسلحة المصرية سيتم البدء في برنامج لتدريب وتأهيل المجندين المتميزين في مجال هندسة وعلوم الحاسبات على آخر مستحدثات التكنولوجيا على اختلاف روافدِها.