بعد طعن زوجته 30 مرة.. المتهم: غلاء المعيشة والخلافات الأسرية السبب.. وحماتي قنبلة ذرية

شهدت منطقة الاستاد التابعة لحي ثان طنطا بمحافظة الغربية اليوم واقعة مؤسفة أصابت كافة القاطنين بتلك المنطقة بحالة من الألم، جراء شروع زوج فى العقد الرابع من عمره في قتل زوجته عقب إبراحها ضربا بالأيدي والأرجل ثم طعنها ما يزيد عن 30 طعنة فى الصدر وأماكن متفرقة من جسدها.

وقيامه بالتعدي أيضا بالضرب والسب والقذف على حماته وإصابتها في الظهر بـ”3″ طعنات وذلك بسبب خلافات عائلية وأسرية طوال الأسابيع الماضية.

وقال الزوج: “أنا بجد تعبت من الحياة كل يوم مشكلات مع مراتي ونفسي كنت أربي أولادي أحسن تربية”، مضيفا: “كل شوية تزعل وتغضب عند أمها وأنا فاض بيا أعمل ايه ولا ايه ومش متخيل أني قتلتها بايديا وفعلا الشيطان لبسني وقتها ودفعني انتقم من زوجتي عقب تطاولها عليا ومعاها حماتي وأنا متواجد معاهم داخل المنزل”.

اعترف الزوج بقتل زوجته أمام نيابة قسم شرطة ثان طنطا بناء على توجيهات من المستشار ياسر هندي المحامي العام الأول لنيابات غرب طنطا الكلية بضرورة فتح باب التحقيق فى وفاة ربة منزل مقتولة نتيجة طعنات مفاجئة على أيدي زوجها وإصابة والدتها سيدة فى نهاية العقد السادس من عمرها وتركها داخل منزل العائلة بين الحياة والموت.

وتابع: “أنه يعمل بمهنة المحاماة طوال ما يقارب 15 عاما فأكثر”، مؤكدا “أن غلاء المعيشة والخلافات الأسرية جعلتني أطعنها 30 طعنة وحماتي قنبلة ذرية وسبب المصايب كلها فى حياتي وربنا يهون عليا ويصبرني على الأيام الجاية”.

وتعود أحداث الواقعة حينما تلقي اللواء طارق حسونة مدير أمن الغربية إخطارا من العقيد أسامة أبوفرد مأمور قسم شرطة ثان طنطا يفيد ، بورود بلاغ من شرطة النجدة حول قيام كل من “ك.ا”، 37 سنة محامي بالتعدى على زوجته تدعي “أ.ت”، 32 سنة ربة منزل بمنطقة الاستاد، التابعة لدائرة القسم، بمطواة وطعنها طعنات متفرقة في جسدها، وحماته “ع.ع”، 62 عاما، محامية وطعنها”3 طعنات ظهرها، وذلك بسبب خلافات عائلية.

ونظرا لخطورة الواقعة كونها تعدي على النفس البشرية فأوصي بتشكيل فريق بحث جنائي قاده اللواء السعيد شكري مدير المباحث الجنائية والعميد إيهاب عطية رئيس مباحث المديرية والعقيد وليد الصواف مفتش إدارة البحث الجنائي.

وتبين من التحريات الأمنية أن ربة المنزل جثة هامدة وبها أكثر من 30 طعنة في أنحاء متفرقة فى جسدها بواسطة مطواه، وإصابة والدتها بطعنتين في الظهر، والمتهم بقطع في شرايين يده، وبعمل التحريات اللازمة تبين أن المتهم تزوج من المجني عليها منذ 13 سنة ولديه 3 بنات منها، وأنه يعمل في المحاماة هو وحماته، نظرا لوجود خلافات عائلية تعدى على زوجته حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، كما تعدى على حماته وأصابها بـ”3 طعنات ” في الجسد .

وبتقنين الإجراءات الأمنية وبإعداد الأكمنة الثابتة والمتحركة تم ضبط المتهم وبمواجهته اعترف بارتكاب واقعة القتل والإعتداء على حماته للانتقام منهما بسبب خلافات أسرية.

وأفاد مسئول أمني بمديرية أمن الغربية أن المتهم المقبوض عليه ومرتكب جريمة القتل البشعة يعاني من إضطرابات النفسية وعدم حسن السلوك النفسي فضلا عن محاولته الانتحار حال إلقاء القبض عليه من خلال قطع شرايين يديه والقفز من أعلي الشقة السكنية التى تعد موقعا للحادث بمنزل حماته.

وأشار المسئول الأمني إلى أن المتهم قد افتعل سلسلة من الخلافات مع أفراد عائلته بعدما شك فى سلوك زوجته الضحية المجني عليها فضلا عن طلبه من زوج حماته الانصراف من المنزل بعد صلح صوري مع زوجته وحماته كي تخلو له الأجواء المناسبة للانتقام لشرفه من زوجته أمام أعين والدتها.

كلفت إدارة البحث الجنائي بالتحري ظروف وملابسات الواقعة وتحرر محضر بالحادث وأخطرت النيابة العامة للتحقيق مع المتهم وقررت النيابة العامة حبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.