فضيحة تهز بريطانيا .. مستشفى ملكي يتعامل مع جثث الموتى كالقمامة

كشفت صحيفة ديلي ميل البريطانية عما اعتبرته فضيحة جديدة تضرب لندن في بداية 2019 بعد اكتشاف استخدام أحد المستشفيات الكبرى حاويات مبردة خارج المستشفى لتخزين الجثث لنفاذ المساحة الخاوية لديها في مستودع لحفظ الجثث بطريقة مناسبة.

وأوضحت الصحيفة أن هذه الطريقة يمكن أن تعرض الجثث للتشوه والتعفن لحين دفنها، علاوة على إمكانية تعرضها للسرقة.

وأضافت أنه تم توجيه الاتهام لمستشفى جامعة برينسيس الملكية في أوربينجتون بمعاملة الجثث مثل “القمامة” بعد اكتشاف أنها تبقى الموتى في ثلاجات خارجية كحل لمواجهة الازدحام في الثلاجات.

ورغم نفي المستشفى لذلك، إلا أن التحقيقات الأولية تشير إلى تورط المستشفى في ذلك، وأنها تجعل الجثث بلا حماية يمكن أن تستخدم في التجارب أو في عمليات تشريح الأطباء، لأن المبنى الخارجي متواري عن الأنظار.

وأوضحت الصحيفة أن عدد الجثث التي تم الكشف عن قيام المستشفى بالإهمال نحوها يتجاوز الـ75 جثة.