في يوم ميلاده..أسرار لا تعلمها عن مبتكر طريقة برايل للمكفوفين

قدم لويس برايل خدمة كبيرة لقطاع من البشر من ذوي الاحتياجات وهم فاقدي البصر أو الذين يعانون من الضعف الحاد في البصر؛ حيث استطاع المكفوفين أن يتمتعوا بأحد أهم حقوقهم في الحياة وهو التعليم.
حياة لويس لم تكن هنيئة بل كانت مليئة بالإحباط والمشاكل حيث ولد لويس برايل في 4 يناير 1908 ومنذ حداثة سنه أصيب بمرض السل الذي لازمه حتى نهاية حياته، فهو من مواليد مدينة صغيرة في شرق باريس تسمى كوبفراي بفرنسا، أصيب بالعمى وهو في عمر الثالثة أثناء لعبه أمام ورشة عمل أبيه بسبب عصا مثبت فيها مسامير اصطدمت بوجهه ودخلت في عينيه.
وتسبب الحادث فقدانه لبصره ، على الفور توجه والده إلى طبيب القرية وقام بتضميد جرح عينه و حوله على طبيب متخصص في المدينة ، ولكن الحالة تدهورت وأصيبت عينه بالكامل و فقد بصره .
لم ييأس لويس من تلك الكارثة التي أصابت حياته ليس عينه فقط بل حاول التغلب عليها و ابتكر طريقة جديدة للقراءة لضعيفي و فاقدي البصر ، فى البداية واجه برايل صعوبة فى فهم تلك الشيفرة فقام بتخفيض العدد الأقصى للنقاط من 12 إلى 6، وبدأ بالعمل على اختراع طريقة كتابة جديدة، وانتهى منها وهو لم يتجاوز ال 15 من عمره، وقدمها لأول مرة لأصدقائه فى المعهد فى عام 1924 هي تعتمد على ثقوب صغيرة بالقرب من بعض تكون حرب ، و استخدمها الجنود الفرنسيون في الحرب كنوع من أنواع الشفرات في مراسلاتهم .
ويشير العديد من خبراء اللغة إلى أهمية اختراع طريقة برايل للقراءة والكتابة للمكفوفين للإسهام على نطاق واسع فى اكمال النقص وإشباع الحاجة للمعرفة والعلم التى كان مكفوفو العالم يعانونه، وباتوا قادرين على القراءة والكتابة كغيرهم من الأشخاص العاديين وإن اختلفت الطريقة.
.وانتشرت طريقة برايل فى مختلف أنحاء فرنسا عام 1854، لكن بعد وفاة مخترعها بعامين، وذلك قبل أن تنتشر فيما بعد بمختلف أنحاء العالم، كأفضل طريقة لتعلم القراءة والكتابة للمكفوفين.
ولم تقبل طريقة برايل فى بريطانيا إلا عام 1869، وبدأ استخدامها فى الولايات المتحدة الأمريكية عام 1860، وعدلت بعد عام 1919 وعرفت بطريقة برايل المعدلة.
و بالرغم من ذلك الإسهام الكبير الذي قدمه لويس برايل لمكفوفي العالم إلا أنه مات في عمر صغير بسبب إصابته بمرض السل و لم يتوصل الأطباء لطريقة لعلاجه من ذلك المرض ، و توفي برايل في عمر 43 عام .