هجام يدمر حياة عائلة إماراتية بعد ضربهم بمطرقة داخل فندق

كشفت صور مرعبة لسيدة أصيبت بضرر دماغي كبير بعد أن تسلل هجام حاملا مطرقة إلى غرفة عائلتها في فندق فخم وضربها هي وأخواتها أثناء نومهم، ليتم نشر صور الضحية للمرة الأولى اليوم.

وبدأت قصة عهود النجار وأخواتها خلود وفاطمة ضحايا الحادث، عندما سافرت هي وعائلتها من الإمارات العربية المتحدة إلى لندن ويقيمون في فندق كمبرلاند في ماربل آرك ، في أبريل 2014، وذلك بحسب ما ذكرته صحيفة “ديلي ميل”.

وكان هجام الفنادق “فيليب سبنس” ، الذي له تاريخ في التسلل إلى غرف الفنادق لسرقتها، دخل إلى بهو الفندق وصعد إلى الطابق السابع حيث كانت العائلة الاماراتية تمكث، دون أن تغلق الأسرة أبواب غرفتها معتقدين بأن الفندق آمن.

وضرب اللص النساء الثلاث بمطرقة تركت لهن إصابات غيرت حياتهن، حيث أجرت خلود 20 عملية لإعادة بناء رأسها ووجهها؛ لا تستطيع فاطمة التذوق أو الرائحة ولديها مشاكل في ذاكرتها ؛ وعهود لم يعد بإمكانها الكلام وفقدت إحدى عينيها.

أدين سبنس بثلاث تهم تتعلق بمحاولة القتل وسُجن مبدئيا لمدة لا تقل عن 18 عامًا ، لكن قضاة الاستئناف زادوا الحكم إلى 27 سنة.

قالت خلود ،القعيدة على كرسي متحرك لأكثر من عام بعد الهجوم ، إن شقيقتها عهود لديها قدرة دماغية بنسبة 5 في المائة فقط ، وليس لديها نوعية حياة ولا يمكنها التعبير عن نفسها لتظهر ما إذا كانت تعاني من الألم أم لا.