ترامب ينسى عيد الأم في تغريداته.. فضل الحديث عن روسيا وتهديد معارضيه

في واقعة أثارت استهجان الكثيرين في أمريكا، بدأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاحتفالات بعيد الأم بأمر آخر تمامًا، بالتركيز على التحقيق الذي أجراه المحققون ضده، والذين اتهموا فيه حملته الرئاسية في 2016 بالتواطؤ مع روسيا والتدخل في الإنتخابات الرئاسية، وفق ماذكرت صحيفة “ديلي ميل”.

وتعهد ترامب بأن ما حدث لن يحدث مرة أخرى، وقال: “فكر بالأمر، لقد أصبحت رئيسًا للولايات المتحدة في واحدة من أصعب الانتخابات التي خوضها في تاريخ أمتنا العظيمة، منذ وقت طويل قبل أن أتولى منصبي، كنت خاضعًا للتحقيقات غير القانونية فيما يتعلق بما أصبح يعرف باسم الخدعة الروسية، واتضح أن ما يحدث هو عملية احتيال كاملة، لم تسفر عن أي تواطؤ أو إعاقة، هذا لا يجب أن يحدث أبدًا مرة أخرى!”.

ويعد مصطلح “مطاردة الساحرات” هو المصطلح المفضل لترامب، فيما يخص التحقيق الخاص بالمستشار روبرت مولر، بشأن ما إذا كانت حملة ترامب قد تواطأت مع روسيا في انتخابات عام 2016 وما إذا كان الرئيس قد عرقل العدالة.

لم يعثر مولر على أي دليل على التواطؤ ولكنه ترك الأمر للمحامي العام بيل بار بشأن توجيه أو عدم توجيه اتهامات بالعرقلة للتحقيقات من قبل ترامب.

غير أن تقرير المحامي الخاص أوضح أن الكونغرس يتمتع بسلطة الرقابة لمتابعة التحقيق ضد الرئيس.

وتقوم ست لجان في مجلس النواب، يقودها الديمقراطيون بالعمل على التحقيق وتدرس تعاملات الرئيس التجارية، وتطلب سجلات إعفاءاته الضريبية ، وتبحث في أي علاقات له مع روسيا.

ومازح ترامب أنه ينبغي أن يضاف إلى منصبه سنتين إضافيتين بسبب التحقيق ضده خلال العامين الأولين.

أما بخصوص عيد الأم الذي نساه ترامب، فقد كان عيد الأم هادئًا وممطرًا في واشنطن العاصمة، مما يجعل من غير المحتمل أن يتمكن ترامب من ممارسة نشاطه المفضل بلعبه الجولف التي كان يلعبها كذلك في عيد الام من السنة الماضية.

وانتقد كثيرون عدم كتابة ترامب تغريدة من تغريداته الكثيرة يتذكر فيها أمه أو يقول فيها شيئا عن اليوم.

وكان الشيء الوحيد الذي قام به ترامب مع زوجته ميلانيا هو الاحتفال بأمهات العسكريين في البيت الأبيض يوم الجمعة الماضي.

وتوفيت أم ترامب “ماري ترامب”، التي ولدت في اسكتلندا وهاجرت إلى الولايات المتحدة، في أغسطس من عام 2000.

3 / 3