نائب وزير الخارجية يتوجه إلى نيروبي للمشاركة في المؤتمر الأفريقي حول الإرهاب

يتوجه السفير حمدى سند لوزا نائب وزير الخارجية للشئون الأفريقية اليوم الأربعاء، إلى العاصمة الكينية نيروبي، وذلك للمشاركة فى المؤتمر الأفريقى الإقليمى رفيع المستوى حول مكافحة الإرهاب، والذى يُعقد فى نيروبى يومى 10 و11 يوليو 2019.

ويناقش المؤتمر سبل مكافحة الإرهاب من منظور شامل يتناول كافة الأبعاد السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية لظاهرة الإرهاب بالقارة الأفريقية، فضلًا عن استعراض الممارسات والدروس الناجحة لدول القارة الأفريقية فى مواجهة الإرهاب.

وتنعقد فعاليات المؤتمر بمشاركة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي، ورؤساء الحكومات ووزراء الداخلية والأمن والشؤون الخارجية في القارة السمراء.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس، خلال كلمة له بالجلسة الافتتاحية: “إن القيادة الإفريقية ضرورية لإيجاد الحلول لمشاكل القارة”.

وأكد أن الشباب الأفارقة هم مفتاح النجاح في مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف في القارة، مشيرا إلى أنه يؤمن بأن شباب كينيا هم الحل للسلام والازدهار في شرق أفريقيا.

بدوره، قال رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فكي، خلال كلمته: “إن التطرف العنيف والإرهاب قد ترسخا في أجزاء مختلفة من القارة”.

وأوضح أن أفريقيا لم تستسلم أمام مواجهة التطرف على الرغم من مواردها الضئيلة، مشيرا إلى أن ردودها عليه متعددة الأوجه والأبعاد.