لهذا السبب يتم اكتشاف سرطان المبيض متأخرا.. احذريه

يصيب سرطان المبيض حوالي 80 % من النساء، وهي نسبة كبيرة للغاية، ويرجع زيادة نسبة الإصابة إلى ان سرطان المبيض لا يتم تشخيصه في مراحله الاولى، وذلك بسبب تشابه أعراضه مع أمراض اخرى، وذلك وفقا لما جاء في صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وخلال وقت التشخيص يجد الأطباء ان 60 % من المصابين بسرطانات المبيض قد انتشرت بالفعل إلى أجزاء أخرى من الجسم ، مما خفض معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات إلى 30 وحتى 90 % بخلاف اكتشافه في المراحل المبكرة.

وقال الدكتور روني درابكين، الأستاذ المساعد في جامعة بنسلفانيا ، والذي كان يدرس المرض منذ أكثر من عقدين، ان تشخيص الإصابة بسرطان المبيض متأخرًا، يمكن ان يسبب مشاكل أكبر من مجرد الإصابة به، وذلك بسبب موقعه في الحوض .

وتابع درابكين ، ان سرطان المبيض لا يظهر في كثير من الأوقات، لذا فإن الورم يمكن أن ينمو بشكل كبير قبل أن يصبح ملحوظًا بالفعل، حيث يمكن للأعراض الأولى التي تنشأ مع سرطان المبيض ان تبدأ في الجهاز الهضمي لأن الأورام يمكن أن تبدأ في الضغط إلى الاعلى، وعندما يشكو المريض من عدم الراحة في الجهاز الهضمي ، فإن الأطباء غالبا ما يركزون على تغير النظام الغذائي وأسباب أخرى بدلًا من اقتراح إجراء فحوصات سرطان المبيض.

واضاف الدكتور درابكين إنه عادةً ما لا يتلقى الفحص الذي يكشف عن السرطان إلا بعد تحمل المريض لأمراض الجهاز الهضمي المستمرة، وغالبًا ما يطلق على سرطان المبيض القاتل الصامت، وذلك لأنه لا يحمل أعراضا مبكرة ، في حين أنه في الواقع له أعراض خفية ومتشابهة مع أعراض لأمراض أخرى.