بسبب مرض خطير.. امرأة تلد رغم استحالة حالتها

بعد إخبار الأطباء لها بأنها “لن تستطيع الإنجاب أبدًا” وذلك بسبب إصابتها بعدوى في الكبد مما اضطرها لإجراء أول عملية زراعة كبد في سن الـ15 من عمرها، وواحدة أخرى في سن الـ25، أكد الأطباء لـ«هانا روزنفيلدر» دائمًا بأنه من غير المحتمل أن يكون لديها أطفال لأن جسدها غير قادر على تحمل “الحمل”، لتكتشف المعجزة.
ولدت هانا روزنفيلدر ، 29 سنة من ولاية كولورادو الأمريكية، بمرض “رتق في القناة الصفراوية”، وهو مرض في الكبد يسبب تضيق وانسداد القنوات الصفراوية، أجرت أول عملية زراعة كبد لها في سن 15 عامًا وأخرى في 25 من عمرها.
وبرغم يقينها بعدم قدرتها على الإنجاب حدثت المعجزة في مارس 2017، حيث ذهبت إلى المستشفى مصابة بعدوى الكبد واكتشفت – بعد اختبار الحمل الروتيني- بأنها “حامل في 6 أسابيع”، مع ذلك لم يعتقد الأطباء بأنها ستنجح في ولادة الرضيع، لكن “الأطباء ليسوا دائمًا على حق!” ففي شهر أكتوبر رحبت روزنفيلدر بابنتها “هادلي” التي ولدت بعد 37 أسبوعًا.
رتق القناة الصفراوية هو مرض نادر يحدث عندما تكون القنوات الصفراوية التي مهمتها السماح بنقل العصارة الصفراوية من الكبد إلى الأمعاء لإفرازها “مسدودة”، وهذا يعني بقاء “الصفراء” في الكبد، حيث تتلف خلاياه وتسبب الندبات فيما يعرف باسم “تليف الكبد”.
العلامات الأولى وفقًا للديلي ميل هي اليرقان، وهو اصفرار في الجلد بسبب تراكم الصفراء، والذي يظهر بين أسبوعين وستة أسابيع، ويحدث هذا المرض في واحد من بين كل 12000 رضيع في الولايات المتحدة، وفقًا للمعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى.