طفل 11 سنة تجاهل كلام أمه فتعرض للحرق.. كيف بدأت القصة ؟

نشرت أم شابة، 32 سنة، صورًا مروعة لابنها البالغ 11 سنة، بعد أن تعرض لحروق خطرة من الدرجة الثالثة، بعد أن تجاهل نصائحها في أحر يوم مر على بريطانيا في تاريخها، والذي كان يوم الخميس الماضي، وفق ما ذكرت صحيفة “ديلي ميرور” البريطانية.
وأصيب الصبي “ناثان هيربارت”، بحروق من الدرجة الثالثة، بعدما تجاهل نصيحة أمه في وضع واقي الشمس، أثناء ذهابه مع زملائه إلى الشاطئ تحت درجات حرارة اقتربت من الأربعين درجة مئوية.
وقالت والدة الصبي، “نيكولا ويليامز”، إنها حذرته من الذهاب إلى الشاطئ في هذا اليوم، لكنه أصر على الذهاب، فنصحته نيكولا ثانية بعدم التعرض للشمس في ساعة الظهيرة، ووضع واقي الشمس، لكنه وكعادة الأطفال في هذه السن، تجاهل كلام أمه، فتعرض لحروق بكل جسمه.
وطمأن الأطباء الأم على حالة ابنها، لكنهم قالوا إنه يلزمه وقت للتعافي، مع أخذ العلاجات اللازمة.
ورأت نيكولا أن من واجبها نشر صور ابنها على مواقع التواصل ومحادثة الصحف لتهتم بقصتها، لزيادة الوعي بمخاطر التعرض للشمس، وضرورة أخذ الاحتياطات اللازمة.