عادات البدو في عيد الأضحى .. أشهر أكلات العيد في سيناء

يتجمع أفراد الأسرة معا في المنازل في قرى ومدن شمال سيناء، وفي دواوين القبائل لتناول الإفطار قبل استكمال نحر باقي ضحايا العيد.

تقدم وجبة الإفطار من الكبد والكلاوي للرجال، في تقليد جماعي عند أبناء البادية، وكذلك الأسر في المدن والتي تحرص سيدة البيت علي اعداد وجبة الإفطار أثناء قيام الأب والأبناء بتقطيع الأضحية وتجنيب جزء من لحومها للإفطار.

كما تعد وجبة الفتة باللحمة إحدى الأكلات السيناوية المميزة في وجبة الغذاء، ويحرص على إعدادها وتناولها أهالي محافظة شمال سيناء في أول أيام عيد الأضحى بالعريش.

ويشير سليمان العياط باحث في التراث السيناوي انها عبارة عن فتة فطائر العيش ” بالشوربة ومن ثم يغطى بالأرز الأصفر او الارز الأبيض، وفوقه كتل من الحم الماعز أو الضأن الطازج والذي يتم طهيه علي نار الحطب وتغطى برغيف من الرقاق وتقدم ساخنة للضيوف او الاسرة ويتم وضعها في صواني ولا يوضع عليها الخل والثوم مثل الفتة المعروفة ببقية المحافظات.

كما يفضل الكثير من والوجبة المفضلة لدي الشباب في المدن ضمن طقوس الاعياد هي توفير كل ما يتعلق بالشواء والمساهمة في تحضير هذه الوجبة المفضلة لدى غالبيتهم، فيقومون بشراء “المشواة” التي تعد ضرورية للأمر، كما لا ينسى المواطن السيناوي اقتناء أكياس الفحم،لاستخدامه في شوي اللحوم.

وقال ناصر العزازي من أبناء العريش اننا نجد وجبة اللحوم المشوية والخضروات مفيده للصحة، ومع اقتراب العيد فإن اللحوم المشوية فهي تحتل جزء كبير من المائدة، وذلك لطعمها المميز وسعراتها الحرارية القليلة.

وأضاف انه يخرج مع أصدقائه في الأماكن المفتوحة ايام عيد الاضحى لإعداد وجبات اللحوم المشوية في كثير من المناسبات.