تراجع الليرة التركية مع استمرار حذر المستثمرين تجاه الأسواق الناشئة

استردت الليرة التركية معظم خسائرها الأولية، اليوم الثلاثاء، بفعل أنباء تأجيل الولايات المتحدة فرض رسوم جمركية جديدة على بعض المنتجات الصينية، لكن المستثمرين ما زالوا يتوخون الحذر تجاه الأسواق الناشئة بعد هبوط البيزو الأرجنتيني إلى مستويات قياسية منخفضة مقابل الدولار.

وسجلت الليرة 5.5730 مقابل الدولار، منخفضة 0.2 بالمئة مقارنة مع مستوى إغلاق يوم الاثنين البالغ 5.5630.

وفي وقت سابق، هبطت الليرة إلى 5.6360 وهو أضعف مستوياتها منذ 29 يوليو.

لكنها استعادت معظم خسائرها بعد أن قالت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنها ستؤجل فرض رسوم استيراد بنسبة 10 في المئة على واردات من بينها أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف الخلوية وأجهزة ألعاب الفيديو ونطاق واسع من المنتجات الأخرى المصنعة في الصين، في تراجع مفاجئ عن موقف متشدد في النزاع التجاري بين أكبر اقتصادين في العالم.

والثلاثاء عطلة عامة في تركيا بمناسبة عيد الأضحى.

والأضواء مسلطة على الأرجنتين في سوق العملات العالمية بعد الانتصار الذي أحرزه زعيم المعارضة ألبرتو فرنانديز الذي ينتمي إلى يسار الوسط في الانتخابات التمهيدية التي أُجريت يوم الأحد مما أثار مخاوف بأنه قد يتراجع عن جدول أعمال الرئيس موريسيو ماكري الداعم للشركات إذا فاز في الانتخابات الرئاسية التي تجري في أكتوبر.

وتسببت النتائج في صدمة بالأسواق أمس الاثنين، مع تراجع البيزو 30 بالمئة إلى مستويات متدنية قياسية قبل أن يتعافى قليلا.