عربى ودولى

بعد أزمة خاشقجي..الصحفيون الأتراك بالخارج مهددون بالقتل فى قنصليات أردوغان

ذكر موقع “احوال” التركى اليوم الجمعة أنه بعد أزمة اختفاء او قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجى التي تصدرها تركيا للعالم أعلن الصحفيين الأتراك الذين فروا من قبضة الرئيس رجب طيب أردوغان في أعقاب محاولة الإنقلاب يوليو 2016 أنهم خائفين من الذهاب للقنصليات التركية حول العالم خشية مصادرة جوازات سفرهم بعد تلقيهم تهديدات بالقتل.

وبدأت السلطات التركية في الاستيلاء على جوازات سفر الصحفيين ورجال الأعمال ونشطاء المجتمع المدني لمنعهم من السفر إلى الخارج في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو 2016 لتتمكن السلطات التركية من اعتقال ما تريد وقتل ما تشاء.

وأفاد “احوال” أن آلاف الأتراك فروا إلى الخارج منذ محاولة الانقلاب بعد حملة القمع واسعة النطاق على المعارضة ويخشى أولئك زيارة السفارات والقنصليات التركية في الخارج.

وقال عيسى أرتار رئيس تحرير سابق لمجلة الأخبار السياسية الناطقة باللغة التركية “سياست” إن موظفي القنصلية التركية في برلين رفضوا تجديد بطاقة هويته في القنصلية خوفا من الذهاب إليها.

وقال مواطن تركي آخر لموقع “احوال” أنه فر من تركيا حفاظًا علي حياته وأن يرفض الذهاب إلي القنصلية التركية خوفًا من ملاحقته قائلًا “أنا أعيش في ألمانيا منذ ما يقرب من عام الآن وأنا واحد من أولئك الذين اضطروا لمغادرة البلاد خوفا من قمع أردوغان وحملة القتل والإعتقالات التركية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق