المرأة

“راضية كرامي” فنانة إيرانية تجسد هموم نساء العالم .. صور

كتب : الهام عبد العال

راضية كرمي ليست مجرد فنانة ترسم صورا بالزيت.. إنها فنانة لها فلسفتها الخاصة في الحياة و التي تعبر عنها في كل خط من خطوط لوحاتها.. بين إيران و دبي والولايات المتحدة الأمريكية ثم العودة إلى دبي.

مرت راضية بخبرات عديدة ترجمتها إلى خطوط و لوحات.. ربما كانت محطتي دبي وكاليفورنيا هما الأهم في حياتها، ففي دبي كان معرضها الأول وفي كاليفورنيا كانت دراستها للفن على مدى ثلاث سنوات ومعرضها الثاني، بل و تدريسها أيضا للفن، حيث استطاعت أن تنقل روعة خطوطها إلى غيرها ممن تتلمذوا على يديها من الكبار و الصغار.

إيرانية الجنسية، رفضت اختفاء المرأة خلف حجاب من القيود المتمسحة في الدين، أعلنت رفضها للبقاء في إيران تحت نير القيود التي تحدد للمرأة ما تفعله وما يمتنع عليها فعله.

انتقلت مع زوجها للحياة في دبي وهناك قررت إزالة شعرها تماما و قالت إذا كان شعر المرأة هو العورة التي يجب أن تتوارى بسببها فأنا لست بحاجة إلى شعري.

وفي دبي كان المعرض الأول للوحاتها في شهر يوليو للعام 2015 والذي استمر على مدى 9 أيام شهد خلالها إقبالا واسعا وإعجابا كثيرا للوحاتها التي معظمها تعبر عن المرأة والحياة، معاناة المرأة، حرية المرأة، فكر المرأة.

تقول كرمي إن زوجها هو أهم داعم لها في الانطلاق في عالم الفن و الحياة ، فهو مؤمن بها وبأفكارها وحقها في الحياة كإنسان مكتمل العقل والفكر.

ترفع كرمي شعار عالم واحد دائما فى لوحاتها وعلاقاتها ، تقول إنه لا يجب أن تكون هناك حدود بين الدول و لا فروق بين البشر على أساس ديني أو عرقي فكل البشر عندها سواء.

المرأة و الحياة عنوان رئيس في كل لوحات الفنانة الإيرانية المغتربة.

أما عن حياتها في الولايات المتحدة الأمريكية وتحديدا في ولاية كاليفورنيا فتقول راضية إن الطبيعة الرائعة للولاية والمناخ المعتدل كانا لهما أثرا كبيرا على فنها، إضافة إلى دراستها المتواصلة على مدى ثلاث سنوات كاملة قضتها و أبناءها في الولايات المتحدة ، استطاعت خلالها المشاركة في عدد من الأنشطة الفنية ، كما استطاعت أن تدرب كبارا و صغارا على الرسم . و كان معرضها الثاني فى كاليفورنيا و الذي لاقى أيضا إعجابا كبيرا.

وبين معرضها الأول في دبي و الذي افتتحته بعد أن حلقت شعرها تماما و بين معرضها الثاني في كاليفورنيا رحلة إنسانية رائعة وضعت بصماتها عليها فنا وفكرا ووضعت بصماتها الإنسانية من خلال لوحاتها وخطوطها التي علمتها تلاميذتها وينتظر أن يكون معرضها الثالث في دبي خلال الأشهر القادمة عقب عودتها إلى حيث يقيم زوجها، وتحلم كرمي بجولة حول العالم للتعرف على ملامح الفن في كل دولة من دول العالم على أن تبدأ جولتها القادمة بمصر لمشاهدة فنون الفراعنة.

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق