منوعات

إمبراطورة اليابان القادمة: لن أشعر بالأمان بعد تولي ابني العرش

تشعر أميرة التاج اليابانية “ماساكو” بعدم الأمان، حيال قيامها بدور الإمبراطورة في العام المقبل، عندما يجلس ابنها على العرش ويمسك زمام البلاد بعد تخلى أبيه عن الحكم، حيث تعيش الأميرة حاليا وسط معركة بين المرض المتصل بالإجهاد، وضغوط عاطفية تواجه العائلة المالكة في البلاد.

وصرحت “ماساكو” في بيان بمناسبة عيد ميلادها الخامس والخمسين، بأنها ستبذل قصارى جهدها للوفاء بواجباتها عندما يخلف ابنها ولي العهد ناروهيتو والده اكيهيتو صاحب الـ 84 عاما في العرش في أبريل عام 2019.

وأضافت الأميرة: “بالتفكير في الأيام القادمة، أشعر بعدم الأمان كم أكون مساعدة، أود أن أكرس نفسي لدعم سمو ولي العهد وبذل جهد من أجل سعادة الشعب”، وذلك حسبما ذكر موقع “CNN” الأمريكي.

ولفتت “أود مواصلة الجهود لتحسين صحتي وتكريس نفسي للواجبات العامة بقدر ما أستطيع المشاركة”.

تجدر الإشارة إلى أن “ماساكو” تعاني من مرض وصفه الأطباء بأنه “اضطراب التكيف” مما يجعل تكيفها مع حياة الإمبراطورية أمر صعب.

وسيصبح الإمبراطور “أكيهيتو” أول رئيس للبلاد يتنازل عن العرش منذ أكثر من 200 عام، باعتباره رئيس أقدم ملكية في العالم على قيد الحياة، فكان آخر الملوك الذين تخلوا عن العرش هو الإمبراطور كوكاكو في عام 1817، وسيقدم “أكيهيتو” على التخلى عن العرش بسبب تقدمه في السن وضغوط من العمل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق