منوعات

دراسة جديدة: الاحتباس الحراري يصل ذروته خلال 200 عام.. وأفريقيا أول المتضررين

على مدى الخمسين مليون سنة الماضية كانت الأرض تبرد تدريجيًا، لكن العلماء يخشون من أن الاحتباس الحراري- الذي كان البشر سببًا فيه- قد يجعل حرارة الأرض في اتجاه معاكس خلال 200 عام فقط، حيث يخشون من ازدياد درجة حرارة الأرض بشكل مبالغ فيه.
وحذّر العلماء في دراسة جديدة حول التغير المناخي، من تأثيرات ازدياد الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي بالمعدلات الحالية، وأوضحوا أنه في حالة استمرار مناخ كوكب الأرض بهذا الشكل؛ فإن مناخ الكوكب سيكون قاسيا جدا للبشر والحيوانات بدءا من عام 2030، ووفقًا لمجلة “نيوز ويك” الأمريكية.
ولم يوضح الباحثون، ما إذا كان سكان الأرض سيستطيعون التكيف مع هذا المناخ الجديد والعيش فيه.
وقال جون جاك ويليامز أستاذ الجغرافيا بجامعة ويسكونسن ماديسون والمشرف على الدراسة: “إننا نعيش ونرتكب الكثير من ما يؤدي إلى التغير المناخي يوميا”.
وحذر في الدراسة الأخيرة، من أضرار الاحتباس الحراري، موضحا أن أول الأضرار ستلحق بقارة إفريقيا وكل البلاد الواقعة في منتصف القارات والتي ستشهد ارتفاعا في درجات الحرارة بشكل لا يحتمل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق