Uncategorized

مطرانية ملوي: مسيحيون ومسلمون شاركوا في إخماد حريق كنيسة العائلة المقدسة

أعلنت مطرانية ملوي وأنصنا والأشمونين أن الحريق الذي نشب في كنيسة العائلة المقدسة بديروط “أم النخلة”، عصر الإثنين، ناتج عن ماس كهربائي في ماكينة الصوت.
وأوضح بيان صادر عن المطرانية -الثلاثاء- أنه بالرجوع إلى كاميرات المراقبة، وبشهادة شهود العيان؛ فإن النيران امتدت داخل الهيكل، ثم زحفت إلى باقي الكنيسة، ولا توجد خسائر في الأرواح أو إصابات.
وذكر البيان إن ألسنة اللهب تصاعدت بصورة مفاجأة بالدور العلوي الموجود به الكنيسة، وقد هرع إلى مكان الحريق على الفور مسئولي الأمن والحماية المدنية وأخمدوا النيران بمساعدة كل شباب القرية مسيحيين ومسلمين في تلاحم شعبي.
وطالب بيان مطرانية ملوي وأنصنا والأشمونين بعدم الاستماع إلى أي شائعات مغرضة تضر وحدتنا الوطنية، مشيرًا إلى أن الأنبا ديمتريوس أسقف ملوى وأنصنا والأشمونين وجّه بتشكيل لجنة؛ للوقوف على حقيقة الأمر، مكونة من القمص أثناسيوس زاخر والقمص بستفروس رشدي والقس يسى كمال كاهن الكنيسة.
ونوّه البيان إلى أن كنيسة العائلة المقدسة بديروط أم النخلة تم توفيق أوضاعها ضمن الكنائس التى وفقت أوضاعها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق